كلية هندسة المياه و البيئة و عمادة البحث العلمي بجامعة السودان تقيمان محاضرة تنويرية حول سد النهضة

بحضور البروفيسور عوض سعد حسن مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا نظمت كلية هندسة المياه والبيئة و عمادة البحث العلمي محاضرة علمية بعنوان:


"موقف السودان واخر المستجدات حول سد النهضة الاثيوبي المالآت والتأثير".


وذلك بحضور البروفيسور مهدي عباس شكاك نائب مدير الجامعة والبروفيسور أمل عمر بخيت عميد عمادة البحث العلمي والدكتور أدم خليفة محمد عميد كلية هندسة المياه والبيئة وأعضاء فريق التفاوض السوداني بوزارة الري والموارد المائية وعدد كبير من الاساتذة والطلاب والخبراء في المجال والمهتمين.

البروفيسور مهدي عباس شكاك أمن علي أن المفاوضات هي السبيل الامثل لحل الأزمة وقال ( نعتمد على الجانب العلمي المهني للوصول إلي صيغة توافقية ترضي الجميع )، وأكد سيادته علي ضرورة تلافي الاثار السالبة من خلال الدراسات العلمية الى توفرها الجامعات ..وتحدث قائلا (لدينا بالجامعة قسم هندسي متميز يعنى بهكذا دراسات هندسية وبحثية) .


البروفيسور أمل عمر بخيت رحبت بالحضور وقالت ( البحوث العلمية تقدم حلولا ذات أبعاد تخطيطية واستراتيجية لكل الأوضاع والسيناريوهات التي تنتج عن قيام السد) وأبانت أن الدراسات العلمية والبحثية هي السبيل الأوحيد لحل جميع المشاكل في مختلف جوانب الحياة.

الدكتور أدم خليفة محمد أعرب عن سعادته بقيام المحاضرة العلمية وقال ( ننشد دوماً وضع الجوانب العلمية في صدارة المشهد .. لا سيما وأن السد جسم هندسي له أبعاد سلبية وأخري إيجابية ... وخبراتنا المتراكمة في هذا الجانب تسهم في إيجاد الحلول لاثاره السالبة ).

الباشمهندس مصطفي حسين الزبير رئيس الجهاز الفني بوزارة الري والموارد المائية شرح في المحاضرة التي قدمها المحتويات الرئيسية لجسم السد ومكوناته وقياساته التصميمية وقال ( السد يعتبر الاكبر علي المستوي الافريقي ومن بين أكبر (15 ) محطة للطاقة الكهرومائية في العالم ) وتحدث سيادته عن أثاره الاقتصادية وعلي البني التحتية ، وأوضح أن المفاوضات لاتزال جارية حول مصير سلامة السد وتمليك المعلومات الكافية لجميع الاطراف ، كما تناولت المحاضرة الجوانب القانونية والأمنية والاتفاقيات التي تحكم ملف سد النهضة والمبادئ العامة التي تحكم إنشاء وبناء السدود علي الأنهار والمجاري المائية العابره للحدود .

في ذات السياق أمن المتحدثون والمعقبون في نهاية المحاضرة علي ضرورة الاستفادة من المياه دون إحداث أضرار للغير مع توفير كافة المعلومات والبيانات وتبادلها بشكل وأضح وبتناسق بين جميع الاطراف المتنازعة مع إيجاد أليه محددة للمك والتشغيل مع احترام سيادة الدول والقانون .. كما تم الاتفاق علي أهمية استمرار وتكثيف مثل هذه اللقاءات التنويرية حول السد .


arالعربية