نعي أليم - الشهيد مدثر مختار الشفيع، ابن السيدة مريم عبدالرحمن عبدالله بمعهد دراسات و ثقافة السلام

قال تعالى: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ • الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ" صدق الله العظيم.

يفيض الدمع سيلاً، وغصة تسد تجرع حنظلاً والجسد يرتجف من هول الفعل وبشاعة المردود من اشنع وابشع عملية قنص من أيادي الخونة والمرتزقة والمتلصصين التي أفجعت وأفزعت وأنزفت القلوب في محيط القيادة العامة بالأمس، أثناء مسيرة ذكرى شهداء فض الإعتصام بإرتقاء روح الشهيد الطالب مدثر مختار الشفيع، إبن الأستاذة مريم عبدالرحمن عبدالله السكرتيرة بمعهد دراسات وثقافة السلام بجامعة السودان إلى السماء جراء عيار ناري مزق جسده وأفاض روحه الطاهرة، مسطراً شهادته لأجل كرامة العيش وتحقيق شعارات ثورة ديسمبر المجيدة. واسأل الله العلي القدير أن يتولاه برحمته الواسعة، وينزله منزلاً في أعلى الجنان وأن يعوض شبابه الجنة، وأن يلهم والدته وأسرته وعميد وأسرة المعهد وزملائه ومعارفه الصبر الجميل. إنا لله وإنا إليه راجعون.



البروفيسور عوض سعد حسن

مدير جامعة السودان للعلوم و التكنولوجيا

arالعربية