البروفيسور عيسى بشير يخاطب فعاليات المؤتمر العالمي العلمي حول التكنولوجيا الملائمة (ICAT)

انعقدت بقاعة المؤتمرات برئاسة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبمشاركة واسعة من الباحثين العلماء والمؤسسات البحثية الإقليمية والدولية والوطنية فعاليات النسخة العاشرة للمؤتمر العالمي للتكنولوجيا الملائمة(ICAT) الذي تستضيفه الوزارة تحت رعاية البروفيسور محمد حسن دهب وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتنظيم جامعة الخرطوم بالشراكة والتعاون مع جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وشبكة (INAT) المتخصصة في مجال تعزيز استخدام التكنولوجيا في المجتمع بمشاركة أميز الباحثين والمستشاريين والخبراء الأكاديميين.


كان ذلك بحضور البروفيسور عيسى بشير محمد مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا والبروفيسور عمادالدين الأمين عرديب مدير جامعة الخرطوم والبروفيسور عبدالعظيم سليمان المهل نائب مدير الجامعة والبروفيسور أمل عمر بخيت عميد عمادة البحث العلمي بالجامعة والبروفيسور كارولين ادوارد عياد أمين الشؤون العلمية بالجامعة والدكتورة غادة كدودة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ولفيف من مدراء الجامعات وعمداء الكليات ومدراء المراكز والمعاهد الاكاديمية والمختصين والمهتمين بالمجال والطلاب.

من ناحيته نقل ممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي تمنيات الوزير البروفيسور محمد حسن دهب للمشاركين بالمؤتمر بالتوفيق والسداد ، وقال (إن السودان بلد غني بموارده الكبيرة التي يحتاج توظيفها الي التوسع في استخدام التكنولوجيا بالشكل الأمثل) .

البروفيسور عيسى بشير محمد خاطب الجلسة الافتتاحية ورحب بجميع العلماء والباحثين ومؤسسات المجتمع الاكاديمي المحلية والاقليمية والعالمية وجميع المشاركين وممثلي الجامعات ، وقال ( المؤتمر فرصة لتناول العديد من القضايا والتي يأتي في مقدمتها الشان البيئي والمناخ والصحة والأمن الغذائي وقضايا الهجرة كما يعمل علي ترسيخ وتطوير مشاريع البحث العلمي والانفتاح علي كل الباحثين في مختلف أرجاء العالم ).


كذلك أكد سيادته علي أن المؤتمر سانحة طيبة لتبادل البحوث والأفكار والخبرات للدفع بركائز البحث العلمي والمعلوماتي وخلق شراكات ذكية مع المؤسسات العالمية ذات الصلة.

كذلك ثمن بشير الادوار الكبيرة والتشاركية التي تقوم بها جامعة الخرطوم مع المؤسسات العلمية لايجاد الحلول للعديد من القضايا الاجتماعية مؤكدا استعداد جامعة السودان للدخول في توأمة و اتفاقيات ايجابية في مختلف التخصصات لتوفير البحوث العلمية وتلاقح الافكار لايجاد الحلول للعديد من المشاكل وايلاء الاهتمام الأمثل لجميع مخرجات المؤتمر والعمل بها مستقب.

البروفيسور عماد الدين عرديب رحب بالحضور، وأشار الي إن أهمية المؤتمر تتجلي في تناوله لأبرز القضايا العالمية و التحديات المعاصرة. وأكد أن المؤتمر يقوم بدور مهم في تحسين البحث العلمي، وخلق شراكات قوية بين الباحثين الوافدين من كل أنحاء العالم، مشيراً إلى رغبة جامعة الخرطوم في العمل مع شركاء المؤتمر والمساهمة البحثية في معالجة القضايا المطروحة، كما أشاد بأعضاء اللجنة المنظمة،

البروفيسور جون تريمبيل رئيس الشبكة العالمية للتكنولوجيا الملائمةاعرب عن سعادتة بقيام المؤتمر وقال ( تأتي أهمية التقنية الحديثة في بناء المجتمعات وقواعد البيانات البحثية المتقدمة خدمة لجميع المشاريع البشرية مع رفع قدرات الأفراد والاشخاص باعتبارها أهم المرتكزات التطويرية والتنموية).

كما قدمت الدكتورة غادة كدودة رئيسة النسخة الحالية للمؤتمر نبذة تعريفية عن الفعاليات السابقة التي استضافتها عدة دول أفريقية، وثمنت سيادتها دور الشركاء المحليين في تنظيم هذه النسخة التي تستضيفها الوزارة ويتم تنفيذها عبر شراكة ذكية وتعاونية بين جامعة الخرطوم وجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وعدد من المؤسسات المحلية والعالمية.

الجدير بالذكر ان المؤتمر احتوى علي العديد من الجلسات العلمية فضلا عن المحاضرات المتخصصة عبر نظام (زوم) .. شهدت تفاعل الحضور وتجاوبهم بالاسئلة والنقاش .

arالعربية