السفارة الصينية تنشئ مكتبة متخصصة لتدريس اللغة الصينية في جامعة السودان

افتتح البروفيسور عبد العظيم سليمان المهل نائب مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بصحبة سعادة السفير ما شين مين سفير جمهورية الصين الشعبية بالسودان .. مكتبة الصداقة السودانية الصينية لتعليم اللغة الصينية والتي قدمتها السفارة كهدية لجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بمقر الرئاسة بالمجمع الغربي. 

تم الإفتتاح بحضور الدكتور عوض الله طيفور وكيل الجامعة والدكتور محمد عوض نائب وكيل الجامعة والدكتورة مريم عباس مدير ادارة العلاقات الخارجية والدكتور محمد حسن محمد رئيس جمعية الاساتذة السودانيين لتدريس اللغة الصينية وعدد من أساتذة الجامعة وممثلي السفارة الصينية والطاقم العامل بها ولفيف من الطلاب.

البروفيسور عبد العظيم المهل أكد على متانة العلاقات السودانية الصينية المتجسدة في العديد من البرامج والمشاريع بشكل عام.. وفيما يختص بالجانب العلمي والمعرفي على وجه الخصوص وقال ( تهدف الزيارة الى توطيد العلاقات بين الجامعة ومؤسسات التعليم الصينية في كافة المجالات وزيادة التبادل المعرفي بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وفتح قنوات تواصل استشارية واستثمارية في كافة التخصصات مع المؤسسات والشركات والمعاهد الصينية النظيرة)

كذلك أبان المهل أن حاضنات الاعمال بالجامعة يمكنها أن تكون مراكز انطلاق لبعض الصناعات الصينية وذلك بإنشاء شراكات ذكية واستثمارية منتجة .. وحيا سيادته الثنائية والتشاركية بين الطرفين ودعم الجانب الصيني للجامعة أكاديمياً وثقافياً بإنشاء المكتبة ليستفيد منها طلاب اللغة الصينية.

كذلك تمنى المهل أن يتواصل ذلك العطاء والدعم بإنشاء المجمعات والمراكز والمرافق الخدمية المختلفة بالجامعة.

السفير الصيني ما شين مين أعرب عن سعادته بزيارة جامعة السودان واصفا لها بأنها من أعرق الجامعات السودانية وتميزها بالسمعة الطيبة داخلياً وعالمياً.

كذلك اضاف سيادته قائلاً ( أساتذة الجامعة وطلابها يتفردون بالأداء المعرفي والتطبيقي الحديث والمتميز ..ونتواصل مع أعداد كبيرة من الدراسين بالجامعة والخريجين .. والشراكة مع الجامعة إستراتيجية وتوطد العلاقات بين البلدين )

كما اوضح سيادته أن إنشاء المكتبة بجامعة السودان يتيح للطلاب تعلم اللغة الصينية وتمكنهم من خلق علاقات دبلوماسية وتعزز من فرص التعاون المشترك بين الجانبين وتفتح آفاق للتواصل المعرفي والاقتصادي الاستثماري .. فضلاً عن الجانب الثقافي الإجتماعي.

وأبان السيد السفير أنهم يدفعون بجوانب الدعم والمشاركة في مختلف المشاريع والبرامج سيما التي تهتم بجانب التبادل الاكاديمي في مجال الطاقة والنفط وتعليم اللغة الصينية ، ذاكرا أن المكتبة التي تم إنشاءها دليل وعربون محبة وصداقة مع الجامعة والطلاب.

في ختام الزيارة قام السيد السفير بصحبة نائب المدير بجولة داخل المجمع الغربي شملت إفتتاح مكتبة اللغة الصينية وكلية الفنون الجميلة والتطبيقية.

arالعربية