مدير جامعة السودان يستقبل وكيل وزارة التعليم للتعاون الدولى السعودي والوفد المرافق

إستقبل البروفيسور عوض سعد حسن مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وبحضور البروفيسور مهدي عباس شكاك نائب مدير الجامعة والدكتورالفاتح أحمد حسن وكيل الجامعة وعدد من عمداء الكليات ومدراء الإدارات، حيث قامو بإستقبال معالي البروفيسور صالح بن إبراهيم بن صالح القسومي وكيل وزارة التعليم للتعاون الدولي بالمملكة العربية السعودية يرافقه معالى محمد الغامدى نائب سفير سفارة المملكة العربية السعودية بالخرطوم ومعالي الأستاذ عبد الله بن قاسم الهاشمي الملحق الثقافي للسفارة وعدد من ممثلي السفارة، في رحاب رئاسة الجامعة بالمقرن.

From the university side, the meeting included Prof. ‪Mahdi Abbas Saad Shakak, Deputy Vice Chancellor of the university, Dr. Elfatih Ahmed Hassan, the University Principal, and a number of deans of faculties and directors of adminstration offices.

سعادة البروفيسور عوض حسن سعد

رحب البروفيسور عوض سعد بالوفد الزائر ذاكراً أنه اليوم نستقبل ضيوف أعزاء بالجامعة أتوا من بقعة غالية وعزيزة على قلوبنا في زيارة مميزة وتاريخية، وأكد أن علاقة السودان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة هي علاقة الأخوة والدم والصداقة والدين وتتفرد بأنها تمضي بعيداً في بناء الإنسان.

كذلك أضاف البروفيسور عوض سعد أنهم يطمحون في المزيد من التعاون في مجالات تبادل الخبرات والمعرفة ونقل التجربة والتكنولوجيا السعودية المتطورة لجامعة السودان خاصة في ظل إنفتاح السودان على العالم عقب ثورة ديسمبر المجيدة التى وفرت فرصاً كبيره ،ولذلك أصبح لزاماً على جامعة السودان أن تبحث عن خلق علاقات وشراكات ذكية، ومن هنا جاء التفكير في إيجاد علاقات مع الجامعات السعودية التى أصبحت تمثل الصدارة عالمياً مما يجعلنا محل فخر وإعزاز بنجاح أخوتنا وأشقائنا.

سعادة البروفيسور صالح بن إبراهيم بن صالح القسومي

إبتدر البروفيسور صالح بن إبراهيم بن صالح القسومي وكيل وزارة التعليم للتعاون الدولى بالمملكة حديثه بأبيات شعر تمجد العلاقة الحميمة بين البلدين وتجسد أواصر المحبة التى يكنها الشعب السعودي للسودان وأهله ،وتحدث نيابة عن الوفد المرافق له وبأسمه معرباً عن تقديرهم العميق لحفاوة الضيافة وحسن الاستقبال.

كذلك بين سعادته أن التعاون الاكاديمي الحقيقي الذي تلمس الشعوب أثره أضحي اليوم حاجة ملحة أكثر من أى وقت مضى للمساعدة على تخطى أزمة كورونا وتبعاتها الانسانية والاجتماعية والأقتصادية مؤكداً إستمرارها الى مابعد الجائحة ،مضيفا أن إعادة بناء منظومة التعاون الأكاديمي يبدأ بالبرامج الاكاديمية والأبحاث ذات الإهتمام المشترك من خلال شراكات ثنائية بين الجامعات في البلدين الشقيقين مطمئناً بأنها ستعود بالمنفعة المشتركة باذن الله.

كذلك أوضح سعادة الوكيل أن الجامعات السعودية تعمل مع شركائها في المنطقة العربية وخارجها على الإستثمار في مواطن القوة وذات الموارد مع بعضنا البعض لبناء التكامل المطلوب لتحقيق الإزدهار المشترك في بلداننا ولاسيما في مجالات التعليم، الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات ،القطاع الطبي والصناعات الدوائية وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص.

"لنساعد بعضنا بعد ازمة كورونا"، أضاف سيادته معلناً إستعداد الجامعات السعودية عبر وزارة التعليم للبناء وفق الإمكانيات المتاحة لبناء منصة تصبح مركز إنطلاق للجهود الاقليمية والدولية للاستجابة للتحديات مستقبلا ،معرباً عن أمله في أن يتمكن الجانبين في كتابة فصل جديد للتعاون الأكاديمي يحمل في طياته شراكات وأفاق جديدة للمجتمع الأكاديمي في البلدين الشقيقتين.

بالإضافة الى كل ما سبق، أعلن معاليه عن زيارة عدد من الجامعات السعودية للجامعات السودانية وجامعة السودان في مقدمتها علاوة على إقامة أيام علمية للجامعات السعودية في حرم الجامعات السودانية.

زيارات الوفد و البرنامج المصاحب

وزار الوفد المجمع الجنوبي الذي يحوي كليات الهندسة ،وقدم الدكتور الطاهر أبو القاسم عميد كلية الهندسة عرضاً شاملاً للكلية ورد على جميع الاسئلة والاستفسارات وطاف الوفد على عدد من الورش والمعامل مبدياً إعجابه.

كذلك سجل الوفد زيارة لمجمع الكليات الطبية الذي يضم كليات الطب، والصيدلة وطب الأسنان واستمع الى عرض مفصل عن الكليات الثلاث قدمه البروفيسور أبوبكر قرشي عميد كلية الصيدلة ،وطاف الوفد على قاعات الدراسة والمعامل والمشرحة والمكتبة وعبر الوفد عن إرتياحه للبيئة التى يتمتع بها مجمع الكليات الطبية والمعينات التعليمية الحديثة من معامل وغيرها.

قدمت الدكتورة مريم عباس مدير إدارة العلاقات الخارجية عرضاً مفصل اًعن جامعة السودان ومراحل تطورها وإحتوائها ل(25) كلية وضمها لعدد( 72) ألف طالب في مستوي الدراسات الجامعية و(11) ألف من طلاب الدراسات العليا ،كما إشتمل العرض على علاقات الجامعة في المستويات المحلية والاقليمية والعالمية ،وتميزها وإحرازها الصدارة محلياً في التصنيف العالمي الأخير للجامعات وتقدمها عالمياً.

وقدم البروفيسور عوض سعد هدايا تذكارية لمعالي وكيل الوزارة والوفد المرافق له من منتوج كلية الفنون الجميلة والتطبيقية ،وقد صاحب زيارة الوفد معرض يعكس منتجات عدد من الكليات مع خلفية موسيقيةودرامية عبر خلال طلاب كلية الموسيقي والدراما.

arالعربية