أخبار الجامعة

معهد الأسرة والمجتمع بجامعة السودان يدرب (435) داعية على الصناعات الإنتاجية

2018-01-10
معهد الأسرة والمجتمع بجامعة السودان يدرب (435) داعية على الصناعات الإنتاجية

بحضور الأستاذ إبراهيم السنوسي مساعد رئيس الجمهورية اختتمت دورة حماة الفضيلة (61) التي تنظمها مؤسسة تدريب وتأهيل الدعاة بمنظمة الدعوة الإسلامية بالتضامن مع معهد تنمية الأسرة والمجتمع بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وديوان الزكاة الإتحادي ، الدورة تجئ ضمن دورات تدريب الدعاة الذين تلقوا فيها معارف تتعلق بالإنتاج عبر مشاريع صغيرة. شرف الدورة بالحضور البروفيسور كمال عبيد رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية مدير جامعة أفريقيا العالمية والأستاذ كمال رزق الأمين العام للمنظمة والدكتورة عائشة إبراهيم عميد معهد تنمية الأسرة والمجتمع والأستاذ محمد عبد الرازق الأمين العام لديوان الزكاة والدكتور أحمد عبد الجليل الكاروري وزير الدولة بوزارة الإرشاد والأوقاف والأستاذة مريم جسور رئيس إتحاد المرأة السودانية وعدد كبير من قيادات العمل الدعوي والاجتماعي والشرطي والأمني والعسكري بالبلاد وأسر المحتفى بهم .
الشيخ الأستاذ إبراهيم السنوسي تحدث في كلمته عن دور الشباب وعطاءه الباذخ .. وأضاف أن الدورات التدريبية تعتبر نهضة فكرية وتطور له ما بعده في المجتمع الذي ينتظر دوركم من للتعامل معه والتغلغل فيه وصولاً لتدريب وتعليم الآخرين علي ما اكتسبتموه من معارف ، ونحن في رئاسة الجمهورية نعد بتقديم الدعم والتعاون مع المنظمة وجامعة السودان في إنفاذ العديد من الدورات وأقول أن الرئاسة دوماً في خدمة الإسلام وقطاعات المجتمع .
الأستاذ كمال رزق الأمين العام لمنظمة الدعوة الإسلامية أبدى سعادته بتخريج الدعاة قائلاً (هؤلاء كتيبة من كتائب الرحمن واليوم عرس كبير وفرحة غامرة).. وثمن الشراكة مع جامعة السودان بقوله (عقدنا شراكات فاعلة ومتميزة مع الجامعة تتيح لنا التمتع بمنح دراسية في برامج الدكتوراة والماجستير والبكالريوس وأدخلنا من خلال هذه الشراكة دورات جديدة على أهم الصناعات الإنتاجية وهذه الدورة نفذت بكفاءة عالية وفي وقت وجيز بعمل متقن.
أكدت الدكتورة عائشة إبراهيم عميد المعهد في كلمتها عن أهمية العمل مع الشركاء في هذه الدورة وقالت سعدنا بالشراكة الذكية والمشاركة في غرس الفضيلة ونحن نخدم المجتمع ونسهم في تنميته من خلال حل بعض مشاكله بواسطة ما نقدمه من معارف أكاديمية وعلمية.. ونشكر إدارة الجامعة التي أتاحت لنا القيام بهذه المسئولية الإجتماعية عبر آليات عديدة منها التدريب والتأهيل ونسعى إلى رفع كفاءة المجتمع الإنتاجية ونقدم دورات نوعية لترسيخ مفهوم العمل الحر والذاتي ونطمح لصناعة فرد منتج في بلاد غنية بمواردها.. وتحدثت عن الدورة قائلة (قدمنا في هذه الدورة خبرات كبيرة في وقت قصير وكان المناخ مهيأ للعطاء ونهدف إلى إستدامة التواصل والعمل لتخفيف الأعباء المعيشية).
ركز الأستاذ محمد عبد الرازق الأمين العام لديوان الزكاة في كلمته على أهمية إيلاء شريعة الزكاة اهتماماً كبيراً من خلال العمل الدعوي لأهميته كإعلام جماهيري خاصة في المناطق الريفية ، وقال نسعى إلى تقديم العديد من الدورات بالتنسيق مع جامعة السودان حتى تشمل كل فئات المجتمع فالإسلام يدعو إلى قيمة العمل والإنتاج والكسب الحلال.. ونعتبر هؤلاء الدعاة مناديباً للديوان كما نشكر المنظمة وجامعة السودان لإنجاحهم الدورات التدريبية من خلال الجهود المبذولة والعطاء الكبير.
تخلل البرنامج إنشاد ديني قدمه الدعاة وتم إفتتاح المعرض المصاحب الذي ضم إنتاج الدعاة ومشاريعهم في مجالات (الصناعات الجلدية ، الديكور المنزلي ، منتجات الألبان ، المخبوزات، الطباعة علي الثياب ، الإكسسوارات ) .. كما تم تكريم الدكتورة عائشة من قبل إدارة المنظمة.