أخبار الجامعة

كلية التربية تكرم البروفيسور ماهر صالح في ورشة موجهات التربية العملية

2017-12-12
كلية التربية تكرم البروفيسور ماهر صالح في ورشة موجهات التربية العملية

أقامت كلية التربية ورشة علمية حول موجهات التربية العملية لطلاب الكلية لمرحلتي الاساس والثانوي وذلك تحت إشراف قسم التدريب وبرعاية البروفيسور راشد أحمد محمد حسين مدير الجامعة وتشريف البروفيسور ماهر صالح سليمان نائب مدير الجامعة وبحضور الدكتور ضياء الدين محمد الحسن عميد كلية التربية والدكتور أحمد عبدالرحمن عبدالله رئيس قسم التدريب والدكتورة اماني عبدالرحمن مكاوي رئيس شعبة التربية العملية والاستاذ نور الدائم الزين علي التهامي مساعد مدير المرحلة الثانوية بمحلية جبل اولياء وعدد كبير من الأساتذة والمشرفين التربويين ولفيف من طلاب الكلية ضاقت بهم جنبات قاعة الشهيد للمؤتمرات بالجامعة.
البروفيسور ماهر صالح أبان أن مثل هذه الورش العلمية تمثل تكريماً وتقديراً لرسالة العلم والمعلم لانهم من يصنع الحاضر والمستقبل الباهر المتقدم في مختلف المجلات ، ذاكراً ان نهضة الامم لا تتأتى الا بالتسلح بالعلم والقيم الفاضلة وتربية الروح والجسد تجسيداً لمعاني البذل والاخلاص في إيصال وتدعيم الاجيال باللبنات الاساسية المتينة التي تؤهلهم لقيادة الأوطان والرقي بالأذهان وتطوير العلوم للحاق بركب العالم المتطور.
الدكتور ضياء الدين محمد الحسن عميد الكلية أوضح في حديثة أن بالعلم وحده يرتقي الانسان وتتقدم الحضارات، ذاكراً أن الكلية أعدت برامجاً نموذجية في إطار التربية والتعليم.. وقال أنهم من خلال هكذا برامج وورش يحققون منظومة نقل الخبرات والتجارب للطلاب والخريجين حتي يصبحوا جاهزين لخدمة طلاب التعليم العام وتمليكهم الأسس التي تعينهم علي تجاوز كل العقبات وتوصلهم إلي التميز العلمي والعملي، مبشراً بانطلاق قسم التعليم قبل المدرسي ضمن برامج الكلية لتوسيع دائرة الإحاطة لتشمل جميع المراحل الدراسية .. وجدد سيادته الثقة في جميع العاملين من الكوادر المؤهلة بالكلية وقال ان كلية التربية تطمح لان تكون الاولي عربياً وافريقياً وعالمياً بعد ان نالت الريادة محلياً واقليمياً.
الاستاذ نور الدائم الذين علي تحدث عن الاسس المتبعة في النظام المدرسي من خلال الورقة العلمية التي قدمها ذاكراً أن هنالك قواعد وبيانات يجب اتباعها وتطبيقها عملياً داخل الصف المدرسي من شأنها جعل المدرسة بيئة صالحة للعمل ،كما تحدث عن عناصر النظام المدرسي الذى يقدم عبر التقويم الدراسي والنشاطات والمناهج المعدة مسبقاً.. وقال أن الاستاذ المدرب هو جزء من تلك المنظومة التي يجب الا تختل لأي سبب وعند حدوث أي خطاء ستؤثر بشكل مباشر في جل العملية التعليمية التربوية,, وأكد علي أن طالب جامعة السودان متميز في كافة المحافل والاماكن واعرب عن سعادته بقيام هذه الورشة متمنياً من جميع الطلاب علي اعتاب التخرج المحافظة علي تلك السمعة الطيبة التي تعتبر إرث وعلامة لجامعة السودان وخريجوها.
الدكتور أحمد عبد الرحمن أبان انهم يهتمون بأمر طلاب الكلية في مختلف التخصصات ويبذلون كل الجهد في ترقية أداءهم وتأهيلهم ليؤدوا واجبهم في خدمة المجتمع في مختلف المناحي ..وقال
أن ربط العلم بالشكل العملى التطبيقي يعتبر من اهم حلقات الاداء الوظيفي مستقبلا لانعكاسها الايجابي في تطوير قدرات الطالب والخريج ...كما ذكر ان علي الخريج التسلح بالقيم الفاضلة والمعينات والادوات الاكاديمية المناسبة لكل مرحلة وتكوين الثقة المطلوبة بينهم والتلاميذ في المدرسة واعداً بالمزيد من الورش والدورات التدريبية في قادم المناسبات بأذن الله .
الدكتورة اماني عبد الرحمن قدمت شرحا وافيأ من محتويات مظروف المدرسة الذي أعدته شعبة التربية العملية وقالت أنه خير معين لما فيه من موجهات ونظريات علمية وخلاصة خبرات العلماء في مجال التربية وضعوها كقواعد لمساعدة جميع طلاب التربية في تأدية اعمالهم التدريسية والتربوية ،داعية جميع الحضور للاحتذاء والسير علي طريق المعرفة والاطلاع والتزود بالعلم قائلة ان رسالة الاستاذ من رسالة الانبياء والرسل.
في ختام الورشة تم تكريم البروفيسور ماهر صالح سليمان من قبل أسرة كلية التربية علي إسهاماته وإنجازاته في خدمة العلم والطلاب بإعتباره قامة ورمزاً علمياً لعطاءه اللامحدود عرفاناً وتقديرا ..ووجد ذلك الاستحسان والشكر من الجميع.. كما تداول الحضور النقاش والاستفسار والاسئلة حول الورشة العلمية تفاعل معها الجميع بالتعقيب والتجاوب.