أخبار الجامعة

ورشة عمل حول الدراسات المستقبلية بجامعة السودان

2014-06-04

نظم مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا عمل بعنوان الدراسات المستقبلية .. الماهية والأهمية تحت شعار (إستشراف المستقبل ).
وقد أكد البروفيسور هاشم على محمد سالم مدير الجامعة ضرورة الاعتماد على الدراسات الاستراتيجية للتخطيط في كل المناحي الحياتية في الحاضر والمستقبل ، مبيناً أن الدول المتقدمة تعتمد عليها بشكل اساسي في اتخاذ القرارات ، لذا لا بد من انشاء مراكز للدراسات الاستراتيجية الأكاديمية في كل الجامعات السودانية .
وقال سيادته ان منفذي القرار في السودان يعملون في جزر معزولة وبعيدة عن مراكز البحث العلمي والدراسات مطالباً بضرورة وضع البحوث ضمن اوليات تنفيذ القرار ، وفقاً لخطط مدروسة وعلمية ممنهجة واكاديمية .
وطالب الورشة بوضع الخطط والحلول اللازمة لمعالجة تلك الاشكالات والاستقلال الأمثل للموارد بالطرق الصحيحة عبر الدراسات الاستراتيجية العلمية .
وأوضحت البروفيسور امل عمر بخيت عميد عمادة البحث العلمي بالجامعة ان البحث العلمي في الدراسات المستقبلية يستند لعناصر اساسية من اهمها تركيزها على استخدام الطرق العلمية المنهجية متضمنة المساهمات الفلسفية والفنية بجانب الجهود البحثية .
وقالت ان اهتمام البحث العلمي بالدراسات المستقبلية اتخذ عدداً من المؤشرات أهمها تزايد اعداد العلماء والباحثين في الجامعات في شكل مجموعات بحثية لتنفيذ مشاريع تستشرف المستقبل وإثر ظهور عدد من المراكز والهيئات العلمية المتخصصة في الدراسات المستقبلية جاء الدور الطليعي لجامعة السودان لإنشاء هذا المركز لدعم التوجه العلمي العالمي والنهوض بالبلاد بصورة علمية وفقاً للتخطيط الاستراتيجي .
وقد تم خلال الورشة مناقشة عدد من الأوراق العلمية منها ورقة عن ماهية الدراسات الاستراتيجية وورقة قراءة في تجربة التخطيط الاستراتيجي بولاية الخرطوم كما قدم د. مالك المهدي شرحاً عن مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية.
وقد خرجت الورشة بعدد من التوصيات أهمها ضرورة التنسيق بين المراكز العلمية البحثية ذات الصلة – وضع خطة خمسية للمركز – تفعيل دور الجامعة تجاه المجتمع – الاستفادة من الخبراء في وضع دراسات مستقبلية – التركيز على وضع المؤشرات التي يتم التخطيط الاستراتيجي عبرها – الحفاظ على الثوابت الوطنية من خلال الدراسات الاستباقية ، إضافة لضرورة تغيير المناهج الوطنية بما يواكب المناهج الحديثة .