أخبار الجامعة

برعاية الوزير للوصول للأولمبياد كلية التربية البدنية تنظم ورشة أم الألعاب

2014-01-30

نظمت كلية التربية البدنية والرياضة بالتعاون مع الأمانة الرياضية بالإتحاد الوطني للشباب السوداني بالكلية ورشة ام الالعاب الطريق الى الأولمبياد تحت رعاية وتشريف الاستاذ يحى حماد وزير الدولة بوزارة الشباب والرياضة ومشاركة لفيف من قيادات العمل الرياضي والاعلامي اضافة لاساتذة كلية التربية البدنية والرياضة وطلابها واستهل الورشة بالحديث الدكتور الطيب حاج ابراهيم عميد الكلية مرحباً بالحضور ومؤكداً على سعادة بإستضافة هذه الورشة الهامة في منشط هام هو العاب القوى صاحب الانجازات الكبيرة في مسيرة الحركة الرياضية بالسودان والذي يذخر ويتميز بامتلاكه للكوادر والمواهب في منشط العاب القوى والتي يمكن لها بمزيد من الاهتمام والامكانيات والتخطيط أن تجعل السودان على قمة الدول المشاركة والمنافسة في الحصول على البطولات وتحقيق الانجازات في المنافسات الدولية ورفع اسم السودان عالياً في المحافل العالمية .
من جانبه اشاد الاستاذ مبشر كرشوم امين الامانة الرياضية وممثل رئيس الاتحاد الوطني للشباب السوداني لاختيار كلية التربية البدنية لتنظيم هذه الورشة لتميزها وامتلاكها لمقومات نجاح الورشة ولدورها المؤسسي والعلمي في مجال العاب القوى خاصة وان السودان مؤهل ليكون صاحب حضور كبير ومميز في المحافل الدولية بفضل توفر كل الامكانيات البشرية لمنشط العاب القوى والتخطيط العلمي بفضل كلية التربية البدنية والرياضة واساتذتها وخبراء اللعبة بالسودان عموماً.
الاستاذ يحي حماد وزير الدولة بالشباب والرياضة هنأ الاتحاد الوطني للشباب السوداني بتدشين خطة هذا العام بهذه الورشة الهامة لهذا المنشط الهام خاصة وان الرياضة تمثل جسراً للتواصل بين الشعوب مشيراً لشعار الورشة الطريق الى الالمبياد بعتباره شعاراً جاداً يمكن ان يحقق تطلعات الشباب السوداني عبر منشط العاب القوى التي يتميز بها الشعب السوداني في جميع اركانه شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً مؤكداً على تفعيل هذا النشاط الرياضي الهام من آجل تعميق روح الانتماء الوطني وربط الشباب السوداني بعضهم ببعض حتى يصل السودان للهدف الاستراتيجي والتواجد في المحافل الدولية والاقليمية مشيراً على حرص الدولة على الاهتمام بالشباب ورفع قدراتهم ومهاراتهم بتنظيم المنافسات الرياضية للارتقاء بهم واعدادهم وفق لمنهج علمى مؤسس لخدمة المجتمع السوداني وخدمة المصالح العليا للبلاد خاصة وان السودان يتميز بوجود نسبة عالية من الشباب بالنسبة لسكانه مقارنة بالدول من حوله حيث تفوق نسبة 41% في سن 18-35 مما يجعل المستقبل كبير للسودان من خلال شبابه لذلك الدولة حريصة على تهيئة المناخ المناسب لهذه الشريحة الهامة حتى تؤدي دورها في بناء الأمة وأكد الوزير في ختام حديثه على اهتمام الوزارة بالتوصيات التي تخرج بها الورشة وستقدم كل المساندة حتى تساهم في تطور منشط العاب القوى ثم قدم الدكتور مكي فضل المولى الاستاذ المساعد بكلية التربية البدنية ورقة عن التطور التاريخي لالعاب القوى في السودان متناولاً فيها مسيرة العاب القوى في مراحلها المختلفة والتي اجملها في خمس مراحل مستوضحاً اهم الانجازات التي حققها ابطال المنشط خاصة في المحافل الدولية والاقليمية وكذلك الخبراء والمدربين الذين اسهموا في منشط العاب القوى، وحظيت الورقة بنقاش مستفيض من قبل الدكتور صديق أحمد ابراهيم سكرتير اتحاد شرق ووسط افريقيا والخبير العالي والبروفيسور كما حامد شداد اضافة لمداخلات من الحضور .
وجاءت الورقةالثانية بعنوان استراتيجية الوصول الى الاولمبياد عبر بوابة العاب القوى قدمها الدكتور الطيب حاج ابراهيم عميد كلية التربية البدنية تناول فيها اهمية التخطيط الاستراتيجي في منشط العاب القوى للاستفادة من الكوادر في منشط العاب القوى خاصة المدرب واللاعب ( الموهبة ) في كيفية اداء المهام والوظائف والأدوار في منشط العاب القوى اضافة لاختيار اللاعب الموهبة للمنشط وفقاً للمنهج العلمي المؤسس ومن ثم الرعاية عبر المؤسسات والهيئات اضافة الى تنظيم المنافسات لتطوير العاب القوى ومن ثم الوصول بها الى الاولمبياد ، ونقشت الورقة بواسطة الدكتور نجم الدين المرضي وكيل وزارة الشباب والرياضة والدكتور محمود يعقوب عميد شئون الطلاب بجامعة النيلين وختم الورشة بتوصيات هامة في منشط العاب القوى سوف يتم تسليمها للجهات ذات الاختصاص من اجل الاستفادة منها وتقبل وتطوير الالعاب القوى وتحقيق الهدف المنشود وهو الوصول للاولمبياد .