أخبار الجامعة

نظمته جامعة السودان ووزارة الثروة الحيوانية المؤتمر العالمي لأبحاث وإنتاج الإبل

2013-04-23

أكد البروفيسور خميس كجو كنده وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاهتمام وتشجيع وتبني الوزارة بالبحوث التطبيقية الخاصة بالابل ، جاء ذلك لدى مخاطبته بقاعة الصداقة بالخرطوم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العالمى لأبحاث وإنتاج الإبل والذى تنظمه جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع وزارة الثروة الحيوانبة والسمكية والمراعي برعاية رئاسة الجمهورية .
واستعرض سيادته مزايا الإبل وأنواعها فى السودان وقال ان الإبل تشكل محورا هاما في تحقيق الأمن الغذائي ودفع الاقتصاد السوداني.
- قال الدكتور مبروك سليم وزير الدولة بوزارة الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي ان مؤتمر تطوير ابحاث الابل من شأنه الارتقاء بهذا القطاع الحيوي وذلك من خلال تطوير وانشاء مراكز للبحوث في الاماكن التي تمثل الثقل الرئيسي لتربية الثروة الحيوانية وخاصة الابل .
وقال لدي مخاطبته بقاعة الصداقة بالخرطوم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العالمى لأبحاث وإنتاج الإبل الذي يستمر لمدة يومين ان الابل تربي في السودان من اجل الالبان والزينه ، الا ان هذا المفهوم يجب ان يتم تطويره من ان يمثل صادر الابل دعم للاقتصاد خاصة وانه يمثل 20% من الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد ،مضيفا ان السودان يعتبر الاول في انتاج الابل ويليه الصومال وهذا يجعل منه ميزه تفضيليه ليكون من البلدان المصدرة . كما ان الإبل تشكل محورا هاما في تحقيق الأمن الغذائي ودفع الاقتصاد السوداني.
- من جانبه قال البروفيسور هاشم علي محمد سالم مدير جامعة السودان انهم يسعون من خلال هذا المؤتمر لتحقيق هدف الجامعة في تقديم رسالتها للمجتمع من خلال تبني خطط تعمل علي رفعته ، لذا جاء هذا المؤتمر لنخرج منه بأفكار تساعدنا في الإستفادة القصوي من خبرات هذا الحيوان الذي دعا المولي عز وجل في كتابه العزيز بالتأمل في خلقه.

- كما خاطب الجلسة الافتتاحية عدد من الاختصاصيين بوزارة الثروة الحيوانية و جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا واشادوا بانطلاقة المؤتمر مؤكدين انها تظاهرة علمية بحثية جديرة بالاهتمام، مشيرين إلى أهمية قطاع الثروة الحيوانية و بانها تشكل 205 من الناتج القومي وان السودان يمتلك 4 ملايين و750 إلف رأس من الإبل . وأشاروا إلى مكانة الإبل المرموقة وفوائدها فى علاج الكثير من الإمراض وبأنها وردت فى كثير من الآيات القرآنية، وطالبوا العلماء والباحثين المشاركين فى المؤتمر من أساتذة جامعات ومهتمين لتكثيف الجهود والبحوث للوصول الى مخرجات حقيقة تؤدى للنهوض بالقطاع والمربين والمنتجين .

ودعا المتحدثون المستثمرين الى الاستثمار فى مجال قطاع الإبل حيث انه يعتبر قطاع ناشئ به موارد كبيرة غير مستغلة.
هذا ويتم من خلال المؤتمر والذى يحظي باهتمام عالمي ويستمر لمدة يومين تقديم اكثر من 80 ورقة علمية تشمل اوراق من استراليا والنمسا وبعض الدول الاخري الى جانب تبادل الابحاث والخبرات من أجل تحقيق الامن الغذائي ودفع الاقتصاد السوداني بالاضافة الي الانفتاح علي العالم الخارجي خاصة الاسواق ،

ومن اهم المحاور التي يتناولها المؤتمر محور الغذاء ونمط التكاثر والتربية بالاضافة الي انتاج الالبان وتصنيعها ومحور العلاج والصحة إضافة للأثر الاقتصادي والاجتماعي للابل
- وقد صاحب المؤتمر عدداً من المعارض المصاحبة شملت منتجات الإبل بمختلف انواعها وشرح مفصل لكيفية الإستفادة منها بالإضافة لمعرض حر يعكس حياة الأبالة.