أخبار الجامعة

جامعة السودان بالتعاون مع الهيئة القومية الشبابية الطلابية لمناصرة ابيي تنظم ملتقى تفاكري حول أبيي

2013-02-26

أكد البروفيسور هاشم على محمد سالم مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا اهتمام الجامعة بقضية أبيي معلناً عن عزمها تسيير قافلة متعددة الأغراض للمنطقة.
جاء ذلك لدى مخاطبته صباح اليوم بقاعة الشهيد بالجامعة الملتقى التفاكري حول أبيي الذي نظمته الجامعة بالتعاون مع الهيئة القومية الشبابية الطلابية لمناصرة أبيي تحت شعار ( أبيي الوطن) وذلك بمشاركة عدد من أعيان المنطقة ، وقيادات الإدارة الأهلية وعدد من المهتمين بقضية ملف أبيي .
وقال مدير الجامعة أن مشكلة ابيي ليست مشكلة بين قبيلتي المسيرية والدينكا نقوك بل هي مسألة سودانية تخص كل السودانيين، مضيفا انه اذا كان السودان وطن لكل القبائل بالتالي فان قضية أبيي تخص كافة هذه القبائل وعليهم حل هذه المشكلة .
وفي السياق اوضح الدكتور راشد أحمد محمد حسين وكيل الجامعة رئيس اللجنة العليا للملتقى أن هذا الملتقى يعد مبادرة طيبة من الجامعة بالتعاون مع الهيئة القومية الشبابية الطلابية لمناصرة أبيي امتداداً لأعمال الجامعة تجاه دعم أبيي، مشيراً إلى أن الجامعة ستقوم بتسيير قافلة إلى منطقة أبيي .
وقال الأستاذ محمود عبد الكريم إبراهيم رئيس الهيئة القومية الشبابية الطلابية لمناصرة أبيي أن قضية أبيي لابد أن تخرج من الاطار القبلي الضيق إلى الاطار القومي لأن الوطـن لايتجزأ .
وطالب بضرورة التحرك نحو قضية أبيي والدفاع عنها بصورة وطنية وجماعية مبيناً أن الملتقى يهدف للتعريف الجيد بالمنطقة من حيث المساحة والسكان بالوثائق والمستندات، وأنه يجب على المجتمع أن يساند قضية أبيي باعتبارها قضية مصيرية ودعا إلى ابراز صوت المجتمع وأن يكون أعلى من صوت السياسة والسياسيين .
وقد تم خلال الملتقى مناقشة عدد من المحاور بشأن قضية أبيي شملت محور عن أبيي التاريخ والماضي والحاضر والرؤية المستقبلية قدمه الأستاذ عمر سليمان ومحور عن الاعلام الشعبي وأثره على التنوير المعرفي في أبيي، قدمه البروفيسور سليمان يحي محمد ومحور نشر ثقافة السلام وآلية التعايش السلمي ورتق النسيج الاجتماعي قدمه البروفيسور حاج أبا آدم ومحور رابع عن دور المرأة في نشر ثقافة السلام في أبيي قدمه جمال سليمان ومحور خامس عن احتياجات اهل المنطقة (معنوية - مادية) قدمه أمبدي يحي كباشي، ومحور أخير عن تدريب الشباب من أجل السلام والانتاج قدمه الاستاذ سر الختم توتو .
وخرج الملتقى بتوصيات تمثلت في :

تقوية الإدارة الأهلية ولتأهيل قياداتها لتلعب دورها في السلام الاجتماعي والتعايش السلمي.
وأكدت التوصيات علي إشراك المرأة في اتخاذ القرار واعداد المواثيق ومعاهدات السلام والسماح لها بالعمل من أجل تطوير ثقافة السلام والاستماع الي وجهة نظرها في الحكم وصناعة السلام.
وطالبت التوصيات بضرورة عقد مؤتمر جامع بين قبيلتي المسيرية ودينكا نقوك تتبناه جامعة السودان ( مؤتمر تعايشي سلمي) وضرورة تقديم الخدمات والمعينات التي تساعد إنسان المنطقة للاستقرار وافتتاح طريق المجلد أبيي.
ودعت التوصيات أبناء المنطقة من المسيرية ودينكا نقوك الي تنامي رواسب الماضي والاستفادة من محصلة دروسها ألسالبه ضد الوطن والمواطن طيلة الفترات الماضية .
وطلبت التوصيات القوة الوطنية والسياسية الي حل كافة الأزمات والخلافات داخل البيت السوداني وبعيدا عن التدخلات الدولية ذات الإطماع الاستثمارية الواضحة.
وشددت التوصيات بضرورة تقوية أواصر التعاون والحوار والاتفاق في المجتمع السوداني بجميع مكوناته السياسية، وإعلاء قيمة إدارة التنوع كأحد آليات حل النزاعات ونادت التوصيات بتبنى عمل ميداني لمنظمات المجتمع المدني .