أخبار الجامعة

حفل التكريم الثالث للصندوق الخيرى التكافلى تلتف حوله أسرة التكنولوجيا

2013-02-21

كدأبه فى تقديم المحفزات المعنوية واللا معنوية وتكريم الذين أسهموا فى المسيرة الاكاديمية والإجتماعية بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا اقام الصندوق الخيرى التكافلى للعاملين بالتكنولوجيا إحتفاله التكريمى الثالث بقاعة الشهيد للمؤتمرات بالجناح الغربى وذلك بمناسبة وداع المغادرين من الكلية وعلى رأسهم الدكتور مبارك المهل وإستقبالاً للعميد الدكتور عادل حسن العقاب, والذى شرفه بالحضور البروفسير جادالله عبدالله الحسن نائب مدير الجامعة والدكتور ناجى زمراوى أمين أمانة الشؤون العلمية والدكتور عادل حسن العقاب عميد الكلية والدكتور مبارك المهل احمد عميد الكلية السابق والدكتور عبدالقادر محمد عميد الطلاب بالجامعة وسعادة المقدم عبدالرحمن محمد زين ابو كساوى مدير إدارة الامن والسلامة وعدد كبير من العمداء ورؤساء الاقسام والإدارات بالجامعة وحشد ضخم من الموظفين والعاملين ورئيس جمعية الفكر الإسلامى وأسرة الجمعية وأعضاءها من الطلاب.
جاء الإحتفال انيقاً مرتباً ومنظماً تبودلت فيه الكلمات – حيث اشاد اليروفسير جادالله عبدالله فى معرض حديثة بالدور الإجتماعى والأسرى الكبير الذى يقوم به الصندوق الخيرى التكافلى خدمة لجميع العاملين بالكلية مؤمناً على فكرة إنشاء الصندوق ووقوفه فى كافة المناسبات لجميع منسوبيه , كما اشارة إلى الجهد الذى بذله د/ مبارك المهل وإنجازاته التى لا تخطئها العين مؤكداً أهمية التكريم لدفع الإنسان لمزيد من العطاء مبيناً أن الكلية تحتفى عبر الصندوق الخيرى سنوياً بمن قدم وبذل كواجب يؤدى للذين اعطوا وقدموا.
الدكتور عادل العقاب ثمن دور الكلية فى إعداد الكفاءات وتفريخ القيادات قائلاً ان سفينة الإنجاز التى سيقودها الجميع ستتواصل وتستمر, كما تحدث عن ان الصندوق يعتبر سفراً كبيراً من الاعمال الخيرية التى تعكس القيمة الإنسانية والإجتماعية التكافلية ذاكراً ان الترابط والتلاحم والتراحم داخل الكلية يحاكى فلسفة القيم الخيرية الطوعية والتعامل بالحسنى وروح الفريق الواحد التى تشابه فى محتواها البنيان المرصوص الامر الذى ينصب فى مصلحة العلم والعمل والجامعة , شاكراً المحتفى بهم لماقدموه ولازالو من عطاءٍ وبذل خدمةً للمجتمع.
وعن المحتفى بهم قال الدكتور مبارك المهل ان الصندوق الخيرى يجسد المثل العليا فى ابهى صورها لمشاركته الإنسانية فى كل مايعتور الحياة والافراد ومايكتنفها من ظروف وازمات ويمثل اخلاقيات المهنة وإنسانيتها ذاكراً ان الصندوق تجربة مهمة وممتازة ذات جزيئات صغيرة ولكن لها معانى كبيرة فى قلوب الجميع موصياً على تواصل هذه البرامج وديمومتها والجدية فى العمل.
الاستاذ عوض فتح الرحمن رئيس الصندوق أبان فى مجمل حديثة بأن العمل الخيرى له وقع خاص فى قلوب ونفوس الذين يكرمون معرباً عن شكره وتقديره لهم قائلاً من لايشكر الناس لايشكر الله وذلك لانهم قدموا زهرة شبابهم وعلمهم وخبراتهم خدمةً للبلاد والعباد ذاكراً مأثر من قدموا متمنياً لهم الصحة والعافية والعطاء المتجدد الثر, مقترحاً ان تعمم فكرة الصندوق على كل الكليات والإدارات بالجامعة لدوره الإجتماعى الترابطى الطوعى الكبير.
وفى ختام الحفل الذى تخللته فقرات إنشادية من كورال الكلية تم تكريم المحتفى بهم بشهادات الشكر والتقدير والهدايا, كما قدمت جمعية الفكر الإسلامى دروع تكريمية وتذكارية لقيادات الجامعة وللمحتفى بهم معربين بذلك عن مشاعرهم كطلاب بوداعهم لمن غادروا عن الكلية وترحيبهم بالقادمين.