أخبار الجامعة

منظمة اليونيدو تتبرع بأجهزة قياس لورشة التبريد والتكييف

2012-12-04

قال البروفيسور هاشم علي محمد سالم مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا أن المعمل الجديد الذي تبرعت به منظمة اليونيدو هو معمل خاص بالتدريب ويضم مصنع حديث للقياسات ومعالجات في طبقة الأوزون وإكتشاف مدى التدهور في طبقة الأوزون وقال لدى مخاطبته ختام الدورة التدريبية لتدريب سحب مواد رباعي كلوريد الكربون والكلور فلور والكربونات بالسودان وإفتتاحه لمعمل ورشة التبريد والتكييف الجديد أن قيمة المعمل بلغت 2 مليون دولار تكفلت لها اليونيدو بجانب تدريب التقنين التابعين لكلية الهندسة بجامعة السودان والجمارك كما تكفلت اليونيدو باحضار المدربين من ماليزيا واسبانيا وأكد أن المتدربين جاهزين لنقل التجربة للطلاب وشكر مدير الجامعة في ختام الدورة التي نظمها المجلس الأعلى للبيئة ووحدة الأوزون القومية بوزارة الصناعة وجامعة السودان ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بكلية الهندسة الجناح الجنوبي ، شكر اليونيدو وقال لولاها لما تحصلنا على هذا المعمل بأجهزته التي لا توجد سوى في جامعة السودان وأشار الى ان المعمل سيجهز للدراسات العليا بالتركيز على الطلاب في درجة الماجستير والدكتوراه وأكد مدير الجامعة ان ابواب المعمل مفتوحة لأي باحث يريد الاستفادة من هذه الأجهزة التي قال انها تعتبر أحدث أجهزة في القياس لانه يعمل بالكمبيوتر لأن أجهزتنا تعتبر تقليدية وقال أن هذا المعيار يسهل على الباحث إجراء القياسات وان البحث بدلاً من القيام به في 24 ساعة يمكن عمله في ساعة كما أن الجهاز يعمل على كشف الغاز المغشوش بسهولة وأوضح أن هيئة المقاييس ستستفيد من هذا الجهاز .
د. حسن عبداللطيف رئيس بقسم التبرير والتكييف بمدرسة الهندسة الميكانيكية بجامعة السودان والمشرف على المعمل والتدريب قال أن هذا الجهاز مدعوم بأجهزة حديثة تعمل بالحاسوب ويمكن أن يكون قاعدة اساسية للدراسات العليا والبكلاريوس والدبلوم . وقال اننا بحاجة للتكييف لمدة 9 شهور في العام بأقل صرف للكهرباء وبأعلى قمة راحة للأفراد والصناعة وقال ان هذا الفيرونات صديقة لطيفة للأوزون وأكد استعداد الجامعة للتعاون مع المواصفات والجمارك للكشف على أي فيرون مغشوش وقال ان التتقنين يعانون من وجود فيرونات مغشوش وأكد أن هذا المعمل هو الوحيد المتقدم في السودان .