أخبار الجامعة

ورشة حول دور الأحزاب السياسية في تدعيم السلام والتنمية بجامعة السودان

2012-06-18

أكدت الدكتورة هادية مبارك حاج الشيخ ممثل مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وعميد معهد تنمية الأسرة والمجتمع أن استنهاض الجامعة لهذا المنبر يعني أن الجامعة تؤكد على اسمها الذي يحمل اسم السودان وهي ملتقى لجميع الأحزاب .
وقالت خلال مخاطبتها ورشة دور الأحزاب السياسية في تدعيم السلام والتنمية بمقر الجامعة التي نظمها منبر نساء الأحزاب والقوى الوطنية بالتعاون مع جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا إن الجامعة لها فلسفة خاصة نحو المجتمع من خلال إنشاء معاهد متخصصة مثل معهد تنمية الأسرة والمجتمع الذي يستضيف منبر نساء الأحزاب موضحة بأن المعهد يعمل على دفع ودعم الحس السياسي والوطني لدى أفراد المجتمع وأن الأحزاب السياسية ما هي إلا كيان يمثل الشعب السوداني وأن المبادرة سوف تستمر مع جميع الأحزاب السياسية .
كما اكدت الأستاذة أميرة يوسف ابوطويلة رئيس منبر نساء الأحزاب والقوي الوطنية ان المنبر يعمل علي توظيف حراك المرأة في مختلف الأحزاب السياسية لنشر ثقافة السلام والتنمية بالبلاد.
وأوضحت ان المرحلة القادمة بالبلاد تحتاج الي توحيد المواقف وتجاوز الانتماءات والوعي والمساهمة في البناء والإصلاح مشيرة الي الدور المهم للمرأة السودانية.
وأبانت الأستاذة ابوطويلة ان منبر نساء الأحزاب يسعي للعمل بالشراكة مع الجامعات والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني لخلق فرص الحوار وتأمين الحد الأدنى لنشر السلام والتنمية بالبلاد.
وأشادت بدور جامعة السودان الرسالي والاجتماعي في العمل مع المنبر في دعم ورفع الحس السياسي الداعم للسلام بالبلاد داعية الي الخروج بتوصيات هذه الورشة الي ارض الواقع.
من جانبها أوضحت الدكتورة تابيتا بطرس القيادية بحزب الحركة الشعبية تيار السلام ان المرأة هي التي تبني الشراكات في رسائل السلام وخطوة مهمة وجادة نحو ترتيب العمل في المرحلة القادمة مشيره الي ان الورشة تمثل انطلاقة لعمل جاد لنساء الأحزاب.
ودعت تابيتا إلي الاهتمام بالمجتمع لإرساء السلام والتنمية المستدامة والتعايش السلمي وتكوين شراكات لتشمل كل منظمات المجتمع المدني أهمية العمل مع الجامعات في نشر ثقافة السلام وتأييد المفاوضات والحوار.
وقدمت خلال الورشة ورقتان حيث تناولت الورقة الأولى التي قدمها البروفيسور حاج آبا آدم دور الوطنية في نشر ثقافة السلام المفهوم الفلسفي لكلمة ثقافة ومفهوم السلام والمرتكزات التي يستند عليها ودور القوى الوطنية .
وأشارت الورقة الثانية التي قدمها الأستاذ سر الختم عبد الرحيم توتو إلى دور الأحزاب السياسية في دعم التنمية .
وأوصت الورقة بدراسة وتحليل مفردات الورقة للاهتداء بالمؤشرات العديدة من أجل رسم خارطة جديدة لتفعيل دور الأحزاب السياسية لتعزيز دورها ومشاركتها في دعم جهود التنمية والسلام بالبلاد وأن التنمية السياسية هي المدخل للتنمية بأبعادها المختلفة التي تقود على التطور والتنمية .
و خرجت الورشة بعدة توصيات أهمها الايمان باهمية الدور الوطني الكبير الذي تقوم به الاحزاب السياسية في دعم برامج السلام والتنمية والاتفاق على منهج الحوار كوسيلة للوصول الى تحقيق واستدامة السلام في السودان ، تعزيز دور المرأة داخل مؤسسات الاحزاب السياسية لما لها من تأثير فاعل في كثير من توافد المجتمع المنتجة ، انتشار المنبر في الولايات ، تعميم ثقافة السلام وطرحها كمادة لطلاب مرحلة الاساس .