أخبار الجامعة

مذكرة تفاهم بين جامعة السودان والمنظمة الوطنية للطاقات المتجددة

2012-03-28

وقعت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا والمنظمة الوطنية للطاقات المتجددة والبديلة مذكرة تفاهم تهدف إلى تطبيق البحث العلمي وتبنى المشروعات الإنتاجية من كافة مجلات الطاقة والاهتمام بالإختراعات الطلابية وتطويرها من أجل توفيرها لتحقيق الإستدامة في الطاقات المتجددة والاستفادة من الإمكانات الموجودة في الجامعات .
وأوضح البروفيسور /هاشم علي سالم مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا لدى مخاطبته ورشة توطين تقنيات الطاقات المتجددة في السودان التي أقيمت بالجامعة أن السودان بهذه الطاقات مبيناً أنه من هنا برز دور جامعة السودان لتبدأ بإقامة هذه الورشة وأعرب عن أمله أن يتم تنفيذ مخرجاتها وتوصياتها حتى تسهم في تحريك منتجاتها لتصب في القطاع الصناعي.
من جانبها أكدت وزيرة الدولة بوزارة الكهرباء والسدود الدكتورة تابيتا بطرس التزام الدولة بأهمية الطاقة المتجددة والبديلة في السودان للاستفادة من الظروف الطبيعية ومدى تسخيرها لسبيل العيش الكريم وشددت على ضرورة استقلال الطاقة لتقوم عليها مشروعات التنمية في مجلات الزراعة والصناعة وأشارت إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة داعية إلى الالتفات إليها باعتبارها مصادر نظيفة وتعهد وزير الدولة بوزارة العلوم والتقانة الاستاذ محجوب عبد الله بالعمل لإخراج البحوث العلمية من الأدارج والرفوف إلى عمليات التطبيق لتحل بديلاً للطاقات التقليدية التي باتت تنضب.
ومن جهته أكد مدير المنظمة الوطنية للطاقات المتجددة محمد عبد الله محمد الخيرالقاضي رعاية منظمته إلى المشاريع البحثية المتجددة واستهداف كل شرائح المجتمع في كافة ولايات السودان .
لتعزيز القدرات للإستفادة القصوى من مصادر الطاقة المتجددة وكشف عن وجود بحوث كبيرة تحتاج لتضافر جهود المؤسسات العلمية للارتقاء بها والاهتمام في الاقتصاد القومي وسد النقص المستمر للطاقة التقليدية وكشف عدد من العلماء والباحثين في مجالات الطاقات المتجددة عن صعوبات تواجه استخدامها وعدم توافرها عند الطلب . الأمر الذي يتطلب ضرورة وجود استثمارات دولية ضخمة تستغرق وقتاً طويلاً لدخول الطاقة الشمسية والمصادر المتجددة بديلاً للطاقات التقليدية وكشف الدكتور النجومي عبد القادر عمر مساعد عن جهود في مجال تدريب الطاقات المتجددة في الزراعة والاستفادة من إمكانية السودان لتلعب الطاقات دوراً كبيراً في توفيرها للقطاع الزراعي لتقلل من التكلفة العالية في العملية الزراعية لارتفاع أسعار الطاقات التقليدية واستغلالها في تكيف المنشآت الزراعية وزيارة كفاءة التشغيل الحقلية.
ودعت الباحثة في المركز القومي لأبحاث الطاقة دكتورة رتيبة عبد القادر حاج ألى ضرورة تحفيز القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال وتحريك قطاعات لمجتمع نحو استخدام تقنيات الطاقات المتجددة.