أخبار الجامعة

بتشريف مستشار رئيس الجمهورية ووزير النفط جامعة السودان تكرم مديرها السابق

2012-01-02

فى إحتفال كبير شهد تشريف مستشار رئيس الجمهورية د.مصطفى عثمان ووزير النفط رئيس مجلس الجامعة د.عوض احمد الجاز وعدد من الوزراء والسفراء كرمت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا مديرها السابق بروفيسور احمد الطيب احمد بعد اختياره وزير دوله بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى .
فى البدء تحدث رئيس اللجنه العليا للتكريم البروفيسور هاشم على سالم وكيل الجامعة مبينا ان الجامعة وصلت لمكانة مرموقة بين رصيفاتها داخليا وخارجيا وذلك لوجود نفر كريم يتمتعون بهمه عالية وعزيمه صادقه وفكر سديد ونظره ثاقبه تصوب نحو المسؤليه والجودة فى الاداء بقيادة البروفيسور احمد الطيب الذى ساق الجهود نحو الغايه المطلوبه فكانت اعماله خير شاهد على انجازاته الواضحه للعيان فنسال الله ان يعينه ويوفقه ويسدد خطاه فى مقبل ايامه وفى موقعه الجديد فكان عطاء لاينضب وجهدا لايفتر كان حييا كحياء العلماء وزاهداً ، مؤدبا انيقا كاناقه جامعة السودان فى عهده تطورت الجامعة الرائده الى اقصى درجات الريادة.
من جانبه قال مدير الجامعة بالانابه البروفيسور جادالله عبدالله الحسن ان الفترة التى قضاها البروف احمد بيننا كانت مثمرة وتطورت فيها الجامعة التى اكتسبت سمعة جيدة وشهد بروف جادالله بان بروف احمد كان يدير الجامعة بمنهج الشورى والمؤسسية فلم يتخد قرارا منفردا ليتعلم منه الجميع فن الادارة لينعكس ذلك على اداء الادارة وقال ان فترته شهدت تطورا فى المناهج لتواكب التنميه وسوق العمل . وكان يشجع على تدريب العاملين من اجل تحسين العمل وتطوير الكادر من خلال تطبيق معايير الدولة التعليمية مما جعل الجامعة تتبوا موقعا مرموقا عالميا وافريقيا وكان هتمامه كبير لاستقرار العاملين وتحسين وضعهم المعيشي . وقال ان الجامعة تفتخر بتوليه وزير دولة بالتعليم العالي لانه اضافة حقيقية لتحيزه للعاملين معلناً وقوف جامعة السودان بجانبه في مهمته الجديدة .
وزيرالنفط رئيس مجلس الجامعة د.عوض الجاز قال باسم العاملين والطلاب والاداريين والاساتذه اتقدم بجزيل الشكر للمحتفى به الذى بذل جهدا مقدرا حتى انعكس عمله على اسرة الجامعة مشيرا الى ان البروفيسور أحمد الطيب انتقل من قلعة العلم الى ساحات العمل وطالب د. الجاز ادارة الجامعة بان تكون الجامعة فى المقدمة على المستويين العالمى والاقليمى لافتاً الى ان الجامعة من اكثر الجامعات انضباطاً وتفرداً فى كثير من المجالات منها الفنون والدراما والموسيقى داعياً ادارة الجامعة لقيادة الجامعات الاخرى الى المصاف العالمية .
فيما سرد المحتفى به بروفيسور احمد الطيب احمد وزير الدوله بوزارة التعليم العالى مدير الجامعة السابق عن رحلته مع الجامعة وقال بدايتى معها فى عام 1996 عندما طلب مني مدير الجامعة الاسبق بروفيسور عزالدين محمدعثمان بان اتولى عمادة كلية الهندسة حينها كنت استاذا بجامعة الخرطوم وعندما قبلت التكليف وجدت قبولا من اساتذة الكلية واول ماقمت به فى الكلية النظرفى النظام الدراسى لكلية الهندسة الذى حولته من السنوى الى الفصلى واول ماواجهت عنفا شديدا من قبل طلاب دبلومات كلية الهندسه عندما تم تحويلهم الى كلية التكنولوجيا لتخسر الكلية خسائر كبيرة بعد عمليات الحرق التى طالت مبنى ادارة الكلية سائلاً المولى أن يعنهم بالتعاون مع ادارة الامن لايقاف العنف الطلابي لافتاً الى ان كلية الهندسة واجهة الجامعة تضم 7 الف طالب وطالبه وضم 13 قسما وبها تخصص نادر هو الهندسة النووية وشهد قسم العمارة تطورا ليصبح كلية قائمه بذاتها مبينا ان خريجى الهندسة لديهم سمعة ممتازة داخليا وخارجيا وافتخر المحتفى به بالجامعة واشار الى انها صارت تخرج المهندسين الذين اصبحوا ارقاما لاتخطيها العين مثل المهندسه عازه وزيرة الدوله بالاتصالات حالياً واوصى المدير القادم بالاهتمام بكلية الهندسه لان الاهتمام بها اهتمام بالجامعة وواصل فى 2001 انتقلت لاكون امينا عاما لوزراة التعليم العالى لاستفيد لمدة عام من خلال التعرف على العاملين فى الجامعات لاعرف كل كبيرة وصغيرة عن الجامعات السودانية لاعود فى 2002 مديرا للجامعة لتحقيق الكثير من الانجازات بفضل الشورى وانتهاج نظام اللامركزية الذي تفردت به الجامعة من بين الجامعات ومنحت عمداء الكليات صلاحيات كامله وحق التصرف فى ادارة كلياتهم لافتاً الى أن 70% من ميزانيه الجامعة من مواردها الذاتيه التي تبلغ 130 مليون جينه هذا العام لتتمكن من تحسين اوضاع العاملين فيها ، واضاف الجامعة حافظت على موقعها ضمن المائة جامعة الاولى عربيا وافريقيا. وتفاءل البروفيسور احمد بالتطور والتقدم والازدهار للجامعة وتعهد ببذل كافة جهوده وتقديم ماعنده من منصبه الجديد.
وفى ختام الاحتفال قدمت العديد من الهدايا فى مقدمتها سيارة فخمة من ادارة الجامعة وهدايا تذكارية من عدد من كليات وادارات الجامعة المختلفه ، وعطر الموسيقار حافظ عبدالرحمن سماء الجامعة بمقطوعات موسيقية رائعة الجمال تفاعل معها الحضور وختمه بمقطوعة لن ننسى اياماً مضتت بجانب فرقة كورال الموسيقى بالجامعة.