أخبار الجامعة

الجامعة تستضيف اللقاء التفاكرى لاساتذة الجامعات من ابناء دارفور

2011-12-25

استضافت الجامعة بقاعة الشهيد للمؤتمرات اللقاء التفاكرى الاول لاساتذة الجامعات من ابناء دارفور بالتعاون مع منتدى الاساتذة ومراكز السلام بالجامعات والمؤسسة القومية للتنمية والإستقرار وحضر اللقاء رئيس السلطة د.التجانى السيسى ولفيف من قياداتها والبروفيسور خميس كجو كنده وزير التعليم العالى والبروفيسور احمد الطيب وزير الدوله بالتعليم العالى والبروفيسور جادالله عبدالله الحسن مدير الجامعة بالإنابة والبروفيسور هاشم على سالم وكيل الجامعة والدكتور اسامة الريس مدير مدينة افريقيا التكنولوجية ومحمود عبدالكريم المدير التنفيذى لمؤسسة التنمية واساتذة الجامعات من ابناء دارفور .
وفى كلمته رحب البروفيسور جاد الله بالدكتور السيسى مؤكدا على سعادته بإستضافه الجامعة لهذا اللقاء الهام مشيرا ان الجامعة بها عدد مقدر من طلاب ولايات دارفور بدرسون بها وهم مستقرون تماما مؤكد على التزام الجامعة بقرارات رئاسة الجمهورية وتوجيهات التعليم العالى تجاه هؤلاء الطلاب حيث يتم تسجيلهم برسوم التسجيل فقط ونحدد رسومهم الدراسية لنطالب بها جهات الاختصاص لدفعها لاحقا حيث مازلنا لم نستلم كل استحقاقاتنا من وزارة المالية واضاف مدير الجامعة قائلا سنوجه عمداء الكليات بمنح ابنائنا من طلاب درافور المتخريجن هذا العام المقبولين عبر القبول العام بمنحهم شهاداتهم حتى يساهمو فى اعمار وتنمية ولاياتهم وقال جادالله ان الجامعة تفتخر باساتذتها اصحاب الخبرات الثرة والتاهيل الذى نالوه بدراستهم العليا خارج السودان فى دول مرموقه ومما يزيدنا فخرا بان احد هولاء الاساتذه كان عضوا فاعلا فى محادثات الدوحة وهو الدكتور مصطفى نجم البشارى الاستاذ بكلية الدراسات التجارية وهناك الكثير من الذين شاركوا فى محادثات اخرى بخصوص السلام فى دارفور واضاف جاد الله ان الجامعة هى من اوائل الجامعات التى ساهمت فى سلام درافور من خلال اساتذتها الذين اعدوا دراسات جدوى لمشروع ابوحمره الزراعى ومشروع ام بياضة ايضا اعد مركز ثقافة السلام مبادرة لاستدامة السلام بمناطق النزاعات بولايات دارفور وهدفها الاساسى هو اعمار وتنمية دارفور فى مجالات حصاد المياة وتطوير الزراعة وزيادة الانتاجية الزراعية وصحة الحيوان والانتاج الحيوانى والدراسات الاجتماعية وتطوير مناهج تعليم الرحل واكد البروفيسور جادالله على استعداد الجامعة للمساهمة الفاعلة فى تنمية ولايات دارفور متى ماطلب منها.
من جانبه اشار دكتور التجانى السيسى لابد من مشاركة الجامعات واساتذتها فى تحقيق السلام خاصه وان السلطه الاقليمية لدارفور بصدد تكوين لجان متخصصه فى مجالات الاقتصاد والاعمار لتمد مفوضيات السلطه المتخصصه بالاراء والافكار التى تساهم فى الاستقرار والسلام لاهل دارفور.
وقال السيسى ان الدعم من جانب الحكومة لطلاب دارفور بالجامعات مهم بالنظر لظروف هؤلاء الطلاب بشرط الا يكون على حساب الطلاب الاخرين وقال السيسى ان هناك كثير من الجامعات قامت بتنفيذ هذا الدعم ولكن واجهتهم اشكالات فى تحصيلها مما اثر على مال تسيير الجامعات.
وزير التعليم العالى خميس كجو اكد على اهتمام وزارة التعليم العالى بالتعليم لانه من مكونات الاعمار والتنمية للانسان فى اى بقعة من بقاع السودان للمساهمة فى السلام المستدام لهذا الوطن الذى عانا من ويلات الحرب كثيرا وحتى نستطيع الاستفادة من تفجير طاقات ابنائه فى بنائه وتعميره ولنقسم ثرواته المتعددة فيما بيننا داعيا السلطة الاقليمية لدارفور لبحث اليات اخرى لتنفيذ بند اعفاءات الطلاب من الرسوم الدراسية حتى يخفف العبء على وزارة المالية وحتى لايتزمر الطلاب الاخرين خاصة وان التعليم العالى عالميا لايعتمد على الدول فى ميزانياته بل تقدم المؤسسات والمنظمات والمجتمع فى تسيير التعليم العالى ووجد اللقاء مداخلات واسعة من قبل الاساتذة مشيرا الى تفعيل البند الخاص باعفاء طلاب دارفور من الرسوم مع تمثيل اكبر لهم فى المنافسة فى ادارة بعض الجامعات على المستوى القومى الى جانب الولائى.