أخبار الجامعة

مركز دراسات وثقافة السلام بالجامعة يقيم ندوة حول مألات انفصال الجنوب

2011-05-03

نظم مركز دراسات ثقافة السلام بقاعة الشهيد للمؤتمرات ندوة عن مألات انفصال جنوب السودان الاقتصادية والسياسية الثقافية والاجتماعية على الصعدين الشمالي والجنوبي برعاية وتشريف نائب مدير الجامعة البروفيسور جاد الله عبدالله الحسن ومدير مركزدراسات ثقافة السلام د.حاج أبا ونخبة من المهتمين بالقضية وقدم مدير المركز نائب مدير الجامعة بروفيسور جادالله في كلمة أشاد فيها بدور مركز ثقافة السلام وأختياره لمثل هذه الندوات التي تربط المجتمع بالقضايا المصيرية الهامة والوقوف عليها لمجابهة التحديات والآثار المترتبة على الانفصال وقال منذ أن اختار أبناء الجنوب الانفصال الى يومنا هذا لم يتغير تعاملنا معهم بل يعاملون مثل طلاب الشمال في كل الخدمات الى تقدمها الجامعة لطلابها وأضاف أن الجامعة تدعم جميع المشاريع والبحوث والندوات في كافة المجالات التي تدعم امن وسلامة وحدة السودان من جانبه قال الخبير الاقتصادي ومدير الادارة المالية بالجامعة الدكتور عبدالعظيم سليمان المهل في ورقة قدمها أن الانفصال أصبح واقع معاش ولابد من التعامل مع أثاره الاقتصادية الناجمة على الشمال والجنوب وأشار الى أن الطرف الأول الاكثر تضرر هو الجنوب الدولة الوليدة التي تنعدم فيها كل مقومات الحياة من بنية تحتية وخدمات آساسية وينتج عن ذلك بيئة غير صالحة لقيام دولة مثالية . وأوضح أن دولة الجنوب الوليدة تعتبر دولة معلقة اعتمادها الكلي والحالي على البترول وأن البترول من الموارد الغير متجددة مما يشكل خطر مستمر على دولة الجنوب الوليدة - وأشار د. المهل الى الطرف الثاني الذي يتمثل في شمال السودان واعتماد نسبة 26% من الثورة الغابية والحيوانية والسمكية أضافة الى حصة المواد البترولية وقال أن الشمال يمكنه تعويض ذلك بالمعادن والمشاريع الزراعية واكتشافات البترول مؤخراً والصادرات الصناعية المختلفة مما يؤدي الى سد الفجوة الاقتصادية في شمال السودان وحس د. المهل الجهات المعنية على أن تكون هنالك تسويات للديون الخارجية ومعالجة قضايا الوظائف في المؤسسات الحكومية والخاصة بين الدولتين وضرورة انفصال البنك المركزي والعملة وخلق علاقة تجارية طيبة تعمل على تدفق الاستثمار ورفعة الاقتصاد.