أخبار الجامعة

ختام فعاليات أولمبياد التكنولوجيا

2011-04-14

أختتمت فعاليات أولمبياد كلية التكنولوجيا الثالث للعام 2011م والذى جاء تحت شعار (من أجل طالب رائد ورياضى) فى الساعة الرابعة من عصر الاربعاء الموافق 13 ابريل بالجناح الجنوبى – المدينة الرياضية ، بحضور البروفسير جاد الله عبد الله نائب مدير الجامعة والدكتور مبارك المهل عميد الكلية ونائبه الدكتور أحمد محمد إبراهيم والدكتور حامد السيد عميد كلية التربية البدنية والرياضية والأستاذ عوض فتح الرحمن نائب عميد شؤون الطلبة ورئيس اللجنة العليا للأولمبياد ، وعدد كبير من أساتذة الكلية والعاملين والإعلاميين والصحفيين .
وبدأ الحفل بالمباراة الختامية للأولمبياد بين فريقى هندسة الرى والمياه وفريق علوم الإتصال كسبها الأخير بثنائية نظيفة جعلته بطلاً للنسخة الثالثة للبطولة ، أدى من خلالها الفريقين مباراة متميزة عالية الاداء إستمتع من خلالها الجمهور الذى أبدى إعجابه بالأداء ، كما تخلل مابين الشوطين عرض من نادى الفروسية وأبطال التاكندو والجمباز .
وجدد البروفسير جاد الله شكره لكلية التكنولوجيا التى تعد فرس الرهان الرابح بجامعة السودان وأمن على الإهتمام بمناشط الطلاب وقال : إن الجامعة حريصة كل الحرص على التفاعل مع البرامج اللا صفية للطلاب تدعيماً لقول الخليفة الثانى عمر بن الخطاب (علموا أبناءكم الرماية والسباحة وركوب الخيل) حاثاً على دور الرياضة الكبير فى رفع همة الطلاب للتحصيل والتجديد وتغيير الروتين الأكاديمى وتحوير العملية التربوية بالعلمية لتجسيد معانى التكامل البنائى لصحة الجسم والعقل .
وتحدث الدكتور مبارك المهل راعى الأولمبياد ذاكراً أهمية الرياضة التى تتحدث عن ثقافة الشعوب فى عكس موروثاتها وعلاقاتها وإنتماءاتها وأبان أن الطالب يجب أن يكون رائداً فى كل شئ ومتميزاً يحمل مشعل العلم والثقافة والرياضة لكى يظهر ذلك جلياً وتباعاً داخل المجتمع لأن الطالب جزء منه . وقال المهل أن كلية التكنولوجيا تعمل على رتق المعارف والعلوم مع بعضها البعض لتخرج شباباً يمتازون بمختلف المهارات معدداً دور الرياضة فى تزكية الروح والجسد بقوله : أن الرياضة تحرك الطاقات الكامنة فى الجسد فتتولد تبعاً لذلك قوة حيوية تساعد الطالب على التجديد والإبتكار مستنداً على القول (العقل السليم فى الجسم السليم) ولكى تساعد الطالب فى الخروج من الجامعة وهو معد جيداً علماً وجسداً .
وفى مجمل حديثه ذكر الاستاذ عوض فتح الرحمن رئيس اللجنة العليا للأولمبياد أن البطولة أخرجت كفاءات كبيرة ومتعددة فى الرياضات المختلفة قائلاً أن الدورة أتت شاملة فاتت أكلها وأكد أنهم من خلال الإعداد الجيد والمتابعة والإشراف تمكنوا من إكتشاف المواهب والخبرات لأبناءِهم الطلاب ساعين فى البطولات القادمة لتحديث البطولة وتوسيع دائرة المشاركة مجدداً حرص الجامعة والكلية على خلق بيئة علمية وثقافية ورياضية من خلال البرامج السابقة واللاحقة إن شاء الله . معلناً عن الاسبوع العلمى الثقافى التقنى فى الأسابيع القادمة .
كما تمنى ممثل الطلاب الاخ / محمد عوض إستمرار هذه البرامج وأكد أنهم وجدوا فيها الترويح وتغيير الروتين اليومى وفسر قوله أن البطولة ناجحة بنسبة مئة بالمئة وذلك للحضور الكبير والتفاعل المستمر للطلاب منذ بداية الدورة مع المناشط المختلفة وعبر عن سعادتهم بالأولمبياد وحرصهم على تقديم المواهب من خلالها.
إنطوت صفحة النسخة الثالثة عبر فقرة التكريم وتقديم الجوائز والكؤوس للمشاركين والفائزين من خلال المناشط كما تم تحفيز الفرق المشاركة عبرجائزة أفضل حارس ، وأفضل لاعب ، وهداف الأولمبياد . من ثم كُرم الفريق الذى أحرز المرتبة الثالثة وهو منتخب التأهيلى بالبرونزية وثانى البطولة فريق هندسة الرى والمياه إلى الميدالية الفضية ، ثُم تُوج فريق علوم الإتصال بكاس أولمبياد كلية التكنولوجيا والميداليات الذهبية .
رصد / عبدالسلام عبدالرحمن – العلاقات العامة بكلية التكنولوجيا