أخبار الجامعة

نظمتها جامعة السودان ندوة بعنوان انعكاس الانفصال على الطلاب

2011-04-08
نظمتها جامعة السودان ندوة بعنوان انعكاس الانفصال على الطلاب

نظم مركز دراسات وثقافة السلام بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع اتحاد طلاب الجامعة ندوة بعنوان ( انعكاس انفصال الجنوب على الطلاب ) والتي حسم فيها وزير الدولة بوزارة التعليم العالي الدكتور خميس كجو قضية الطلاب الشماليين بالجامعات الجنوبية ( جوبا ، بحر الغزال ، أعالي النيل ) واكد استيعابهم في الجامعة الجديدة والتي قا ل انها تحمل مبدئياً اسم (جامعة الخرطوم شمال ) والتي ستجاز رسمياً في مطلع ابريل المقبل وقال أن كثرة الجامعات لا تضر ، مبيناً ان الطلاب الذين كان خيارهم انشاء الجامعة الجديدة نسبتهم 70% وكشف عن دخول تلك الجامعة في دليل القبول للطلاب الجدد للعام 2011م وشدد على توليه كافة ملفات الطلاب لحفظ حقوقهم ومستنداتهم واضاف ( حتى لو اضطررت للذهاب للجنوب والجلوس مع ادارة هذه الجامعات) منتقداً الاستعجال الذي تم في ترحيل تلك الجامعات ، واضاف (ذلك الاستعجال كان بسبب الاستفتاء في حين أن البنية التحتية غير مؤهلة لعمل هذه الجامعات في الجنوب) مؤكداً جاهزية وزارته للتعاون مع الجنوبيين حال طلبوا ذلك منها ، واضاف ( اذا ارادوا أن يقبلوا لجامعتهم مستعدين لفتح مكتب للقبول خاص بالجنوب ) وشدد على أن طلاب الصف الرابع والخامس سيتخرجون ضمن جامعاتهم الام واضاف اما (البقية سيكونوا ضمن الجامعة الجديدة ).
من جانبه دعا مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا البروفيسور احمد الطيب احمد الجامعات السودانية للتعامل مع الطلاب الجنوبيين بنفس معاملة الطلاب الشماليين وقال ان جامعة السودان تضم (850) في مجال الدبلوم و(100) في البكلاريوس سيكملوا دراستهم مثل بقية الطلاب السودانيين .
فيما قال المهندس غازي بابكر رئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين ان الاتحاد قام بمبادرة للتفاكر حول مصير الطلاب بتأسيس جامعة جديدة تضم كافة الطلاب الشماليين مؤكداً اهتمام الاتحاد بتخصيص منح دراسية لطلاب الجنوب بالجامعات الشمالية .
وقال نائب الامين العام لصندوق دعم الطلاب الاستاذ محمد احمد ان الجامعات السودانية تضم (1797) من الطلاب الجنوبيين اما الشماليون في الجامعات الجنوبية (1771) طالباً مضيفاً ان الصندوق يخصص كفالة شهرية للطلاب الجنوبيين اضافة الى تقديم خدمات التأمين الصحي مشيراً الى انشائهم لداخليات كبيرة في مدن رمبيك وبور .