أخبار الجامعة

الجامعة تقيم مؤتمر الزراعة العضوية

2010-04-27

إنطلقت في السادس من ابريل 2010م فعاليات المؤتمر العالمي للزرعة العضوية بالسودان والذي تنظمه كلية الدراسات الزراعية بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بحضور عشرة دول وثماني جامعات سودانية ومختصين من المعاهد والبحوث الزرعية ومسئولين وتنفيذيين .
قال الدكتور يوسف محمد احمد ادريس عميد كلية الدراسات الزراعية بجامعة السودان ياتي المؤتمر ضمن الاستراتيجية والخطة العامة للكلية نتيجة لاهتمام العالم بالزراعة العضوية باعتبارها احد الادوات الهامة في رفقها بالبيئة مبيناً أن الاهتمام بالزراعة العضوية بدأ منذ النصف الأول من القرن الماضي وزاد الاهتمام بها منذ العام 1990م وقال أن معظم اراضي السودان طبيعية وزراعتها عضوية لكن لم تكن هنالك خطة واضحة المعالم في مجال تسويق منتجاتنا الي العالم تحت اسم المنتجات العضوية مؤكداً انها تعتمد علي الدورة الزراعية والوسائل الميكانيكية في مكافحة الحشائش والمكافحة الاحيائية وتتحاشى التحوير الوراثي للكائنات مؤكداً أن الهدف هو وصول المنتجات الي المستهلك بطريقة آمنة . واشار الى أن اهداف المؤتمر المتعلقة بالتعرف علي تجارب الاخرين خاصة الدول الافريقية التي استطاعت تصدير منتجاتها الى الدول الصناعية بجانب وضع خطة واستراتيجية للزراعة العضوية وانشاء هيئة وطنية تعني بامر الزراعة العضوية وحصر الاراضي المؤهلة للزراعة العضوية والتي لم تلوث بالكيماويات بجانب التوصل الي توطين مؤسسات الفحص والائتمان للمنتجات العضوية ورفع القدرات في مجال الزراعة العضوية وربط المهتمين بها مع بعضهم البعض ، وقال أن الهدف الاساسي هو تعظيم الصادرات الزراعية للبلاد باعتبارها عماد الاقتصاد وقال أنه تم تقسيم محاور المؤتمر الي ستة منها السياسات والتشريعات والتربة والتأكد من الفحص ومحور تغذية النبات بجانب محور الانتاج الزراعي والعضوي اضافة الي محور وقاية المحاصيل بمنتجات غير صناعية واظهار الاضرار الناتجة عن الاستخدامات الكيماوية بجانب البحث عن مسألة تصنيع المنتجات العضوية واقتصاديا الانتاج العضوي . واوضح أن الكلية تتميز بانشطتها البحثية المستمرة في مجال الزراعة العضوية مبيناً أن بالعالم حوالي 32 مليون هكتار مسجلة كمزارع عضوية نصيب السودان منها حوالي 56 الف هكتار مسجلة مزارع عضوية في وقت بلغت فيه الاراضي المسجلة باستراليا 12 مليون هكتار وقال أن معظم الزراعة في السودان عضوية لكنها غير مسجلة معتبراً أن تجارة المنتجات العضوية بلغ حجمها حوالي 40 بليون دولار نصيب السودان منها لا يتعدى تصدير الصمغ العربي فقط وظلت تشكل حوالي 2% للدول الصناعية كما أن أكبر قطاع ظل ينمو بحوالي 10% وأكد أن اجراءات التسجيل للاراضي العضوية تحتاج الي فحص وتأكد من خلو التربة من الملوثات . وقال البروفسيور أحمد الطيب أحمد مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا أن اهتمام العالم بالزراعة العضوية جاء نتيجة لاثارها الضارة علي صحة الانسان والحيوان معاً وتعرض التربة للتعرية كما أن اسلوب الهندسة الوراثية يتعارض مع أسس المنتجات العضوية وقد يؤدي الي تغيرات في غذاء الانسان مبيناً أن كافة دول العالم اتجهت الي استعمال المخصبات الطبيعية وقال أن المنتجات العضوية حققت زيادة في العالم من حيث عدد المستهلكين كما يتوقع أن العام 2010م الحالي يشهد تحقيق قيمة اضافية للعالم تساوي 90 مليار دولار موضحاً أن السودان يتمتع بموارد طبيعية الا أن غياب الاهتمام الرسمي ووضع وسن القوانين لم يجعل السودان متقدماً في الزراعة العضوية مثل مصر وتونس وجنوب افريقيا مؤكداً أن جامعة السودان حريصة علي القيام بدورها في كلية الزراعة بزيادة الصادرات للمحاصيل العضوية ، أما البروفسيور فتحي محمد خليفة وزير الدولة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي اكد على أهمية الزراعة العضوية خاصة وأن العالم يأخذ مساحة متزايدة وبالرجوع الي استعمال الغذاء العضوي بدليل ازدياد المساحات والقيمة المتزايدة للزراعة العضوية ومنتجاتها مبيناً أن مرد ذلك هو أن النوع صحي للانسان وليس ملوثاً بالكيماويات وقال في السودان رغم أن الانتاج في كثير من محاوره عضوي الا أن المحصلة النهائية هي تلوث اثناء التعامل مع المنتجات وتنتفي منها صفة الانتاج العضوي برغم الامكانات الكبيرة التي تؤهل السودان ليصبح دولة انتاج عضوي متقدمة في العالم داعياً تنظيمان اصحاب الانتاج الزراعي بالمساهمة في النقلة النوعية في الانتاج العضوي بجانب دور مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي ومراكزها لاخذ الامر بقوة وقال نرجو أن تحذو الجامعات السودانية حذو كلية الدراسات الزراعية في المناهج والدراسات البحثية لاننا دولة زراعية بالاضافة الى دور الوزارات الاتحادية والولائية وقال لابد من ادارة للاطلاع بهذا الامر وتشجيع الاستثمار في مجال الزراعة العضوية ومنتجاتهاوتوفير خدمات الارشاد للمنتجين والمستهلكين بالاضافة الي دور مؤسسات الجودة وبسط فكرة الزراعة العضوية مبيناً أن كل هذه المجالات تدعو لتفرد السودان للاسهام في التجارة الاقليمية والعالمية مبيناً أن الامر يعتبر موضوعاً مهماً لكليات الزراعة يمكن ان تكون مجالاً للبحث والتدريس مؤكداً حرص وزارته الي الدفع بتوصيات المؤتمر في مجال الزراعة العضوية وانزالها الي ارض الواقع .
هذا وقد خرج المؤتمر بمجموعة من المقترحات والتوصيات الهامة التي تسهم في مجال الزراعة العضوية وتنميتها منها :
التوصيات :
- تبني الكلية لاقامة منتدى عام يضم الباحثين والمهتمين والمختصين بالانتاج للزراعة العضوية والشركات والهيئات والمؤسسات ذات الصلة .
- اصدار مجلة خاصة بالبحوث المتعلقة بالزراعة العضوية.
- التنسيق مع المجلس الزراعي في مجالات الزراعة العضوية .
- اجراء البحث لتطوير الزراعة العضوية وذلك بالعمل مع هيئة البحوث الزراعية .
- تحضير ودعم القطاع الخاص للنهوض بالزراعة العضوية .
- تضمين منهج الزراعة العضوية في الكليات الزراعية .
المقترحات :
- توعية وتثقيف الذين يعملون في مجال الزراعة من خلال قسم الارشاد الزراعي .
- حماية الابحاث العلمية المتعلقةبالزراعة العضوية بان يكون لديها قانونية مخولة لها .
- التعاون مع الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس باعتبار أن السودان أصبح عضو في المنظمة الدولية .