أخبار الجامعة

الحركات المسلحة مطالب شعبية ام مكاسب شخصية

2008-06-15

نظم اتحاد طلاب الجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ندوة بعنوان الحركات المسلحة مطلب شعبية ام مكاسب شخصية تحدث فيها رئيس حزب العدالة الاستاذ مكي علي بلايل وشارك بالنقاش عدد من المشاركين وجانب من الحضور افتتح الندوة رئيس اتحاد طلاب الجامعة عبدالله علي حامد الذي تحدث عن وضع الحركات المسحلة في السودان ودورها وخص بالحديث الحركات المسلحة في دارفور والتي صنفها الي حركات وطنية وهي التي ارتضت السلام والمفاوضات كخيار للحل لازمة دارفور وشاركت في كل جولات محادثات السلام في كل من ابوجا وسرت وغيرها واخرى قاطعت تلك المفاوضات واختارت حمل السلاح كوسيلة لتحقيق مكاسبها والتي وصفها رئيس الاتحاد بالشخصية مدللاً علي تمسكها بلغة السلاح كوسيلة لتنفيذ تلك المطالب وارتباطها باجندة خارجية تحتم عليها المضي قدماً في طريق الحرب والتاثير علي تلك الحركات مثل حركة العدل والمساواة والتي ثبت ارتباطها باجندة ومصالح خارجية في هجومها الاخير علي مدينة ام درمان والمدعوم من جهات اجنبية علي حسب قول رئيس الاتحاد . من جانبه اكد رئيس حزب العدالة الاستاذ مكي بلايل رفض للعنف كوسيلة لحل قضية دارفورنافياً في الوقت نفسه ان لا تكون هناك مطالب شعبية لهذه الحركات او ارتهانها لاي جهات خارجية واشار الي ان هذه الحركات نشأت لان هناك مطالب عادلة لاهل دارفور ولكن ما جعلها تخرج عن السيطرة هو العوامل الطبيعية للمنطقة المتمثلة في انتشار السلام والجفاف وشح الموارد ولكن يبقي السبب السياسي اساس تكوين هذه الحركات . واضاف بلايل ان حركات دارفور في مجملها تفتقد الي المشروع السياسي الواضح وتشرذمها الي جماعات متفرقة وقبائل مختلفة وهذا ما قاد الي الخلافات الشخصية وربما الي المصالح الذاتية لقادة الحركات ولكنها تأتي في مرتبة ثانوية ، يبقي المطلب الشعبي لهذه الحركات هو العامل المشترك فيما بينها وقال بلايل انه لم يلمس دليلاً لوجود هذه المكاسب والمصالح الشخصية عند قادة اي من حركات دارفور المسلحة فيما لمح الي ان مصالح القبيلة والخلافات الشخصية قد تطغى علي المصالح العامة وخلق الاجندة الشخصية .
شارك بالنقاش عدد من الطلاب والحضور بين مؤيد لمطالب الحركات المسلحة ورافض لمنهج تلك الحركات .