أخبار الجامعة

جامعة السودان تحتفل باليوم العالمي للمياه

2008-03-27

نظم اتحاد طلاب جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا دورة صحوة التغيير 2008-2009م بالتعاون مع كلية هندسة المياه والبيئية بجامعة السودان احتفالاً باليوم العالمي للمياه تحدث البروفسيور احمد الطيب احمد مدير الجامعة وراعي الاحتفال حيث اوضح سيادته ان الماء من الاشياء الضرورية في حياة الانسان كما جاء ذكرها في مواضع كثيرة في القرأن الكريم . وابان ان العالم مقبل علي حرب المياه في السنوات المقبلة وناشد كل الجهات المختصة في هذا المجال بالسعي الجاد لمجابهة هذه الحرب والاستعداد لها بالاسهام في حل مشاكل الصرف الصحي اضافة الي توفير شبكات ومحطات للمياه في العاصمة واطرافها وولايات السودان المختلفة وذلك بالاستفادة من وجود اطول انهار العالم ( نهر النيل ) مؤكداً ان جامعة السودان تسهم في حل مشكلة المياه بانشائها لكلية هندسة المياه والبيئية التي تعتبر الاولي من نوعها ليس في السودان فحسب وانما في افريقيا . كما ساهمت الجامعة في نوفمبر الاطر البشرية من اساتذة متخصصين في مجال هندسة المياه واعرب عن امله ان تكون الكلية رافداً اساسياً للعاملين في مجال هندسة المياه واوضح ان الجامعة لها مشاريع كثيرة خاصة بمعالجة حل مشال المياه منها مشروع ( حصاد المياه ) لغرب دافور بتقديم استشارات خاصة للعاملين في هذا المجال .
وقدم الدكتور جمال مرتضي رئيس قسم الهندسة المدينة بجامعة الخرطوم قدم ورقة بعنوان تلوث موارد المياه وكيفية الحد منها حيث ابان ان التلوث مشكلة عالمية تتفاقم نتيجة للتوسعات الحضرية والزيادة السكانية واوضح ان هناك خمسة مليون يموتون سنوياً بسبب امراض تتعلق بتلوث المياه وعدد مصادر التلوث التي اسهمت في تلوث المياه السطحية والجوفية معاً في الاسمدة والمبيدات الحشرية والمخلفات الصناعية تعرض محطات المياه لمكبات القمامة – النشاطات الزراعية – صناعة البترول حديثاً – اضافة الي تصميم السابتوتاك بطريقة غير محكمة توغل مياه البحر المالحة الي المناطق الساحلية التي قد تجد طريقها الي الابار .
كما قدم البروفسيور عصام عبدالماجد الاستاذ بكلية الهندسة بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ورقة بعنوان ثقافة المياه شرح فيها ما جاء في الصفحة العالمية للمياه مفسراً ما قاله العالم بانكيمون عن عدم وجود عزيمة سياسية وقال ان رؤساء العالم قرروا ان يصلوا الي الا صحاح في العام 2015م وابان انه لابد من وجود نظام اخر للصرف الصحي يكون بديلاً عن السابتوتاك وقال لكي نصل الي الاصحاح لابد من وجود سياسات جيدة وحوار هادف وافكار بناءة – وتوفير تمويل ملائم وتوفر معلومات عن المياه –المناخ- الصرف الصحي – اضافة الي توفير تكنولوجيا وتقنيات لوسائل المياه ومن ثم ياتي الحل الهندسي مؤكداً ان الجامعة لا تخلو من هذا داعياً الي تحول الجامعات الي حاضنات لحل مشكلة المياه وناشد بوضع خطط منظمة ومدروسة في كافة المجالات الاقتصادية والزراعية والعناية ورفع الوعي الصحي للانسان للوصول الي الاصحاح .