أخبار الجامعة

ورشة عمل حول اعفاء طلاب دارفور بالجامعات من الرسوم الدراسية

2008-01-31

اكد كبير مساعدي رئيس الجمهورية مني اركو مناوي حرص السلطة لتطبيق قرار الاعفاء علي جميع طلاب موضحاً ان القرار يهدف لترقية العملية التعليمية حاثاً المالية بسداد مديونية الجامعات البالغة (9) ملايين جنيه وأقر اركو في الورشة التي نظمتها السلطة مع جامعة السودان وروابط طلاب دارفور يوم 27/1/2008م بقاعة الشهيد للمؤتمرات بالجامعة بتدهور الاوضاع بجامعتي نيالا والفاشر واغلاق جامعة زالنجي بسبب المديونيات مشيراً لعدم التزام كثير من الجامعات بتطبيق القرار وتعهد بمتابعة القضية الي حين الالتزام بالاعفاء وشدد علي ضرورة توحد الطلاب والعمل لنيل مطالبهم بالهدوء وعلي ما يبدو فقد ساق اقرار رئيس السلطة الانتقالية للاقليم الي اعتراف رئيس مفوضية اعادة التاهيل والتوطين ابراهيم موسي مادبو بعدم مناقشة الجوانب التفصيلية لطريقة اعفاء الطلاب من الرسوم الدراسية معتذراً عن تأخيرهم في عقد ورش التفاكر حول الرسوم وعزا توقف مجهوداتهم السابقة لاعمال العنف والموجهات التي شهدتها بعض الجامعات بسبب الرسوم وتأسف مادبو بعدم مساهمة ابناء دارفور المقيمين بالخرطوم في حل ازمة ايجار داخليات الطالبات وأكد ان التعليم يمثل اولوية قصوى للسلطة الانتقالية واشار الي ان ما يدفع للصلح والديات لا يقل عما يدفع للتعليم وزاد ( نهدف لحل المشاكل بحلول مقبولة للدولة والجامعات والطلاب .
ومن جهته اكد مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا البروفسيور احمد الطيب احمد التزام الجامعة بقرار اعفاء الطلاب مبيناً ان الجامعة تعتمد في 75% من ميزانيتها علي الموارد الذاتية من ضمنها الرسوم الدراسية مؤكداً في ذات الوقت التزام وزارة التعليم العالي بالفصل الاول الذي يمثل 25% وكشف عن دعم الجامعة لذات الفصل بمبلغ 700 الف جنيه . وطالب وزارة المالية بالالتزام بما يليها واوضح البروفسيور احمد الطيب انه تم قبول 370 طالباً من ولايات دارفور في الجامعة خلال العام الحالي والسابق معتبراً ان ذلك ياتي في اطار تنفيذ اتفاقية ابوجا لسلام دارفور وكشف عن أن مديونية الجامعة المتراكمة لدى وزارة المالية بلغت مليون جنية وتمسك بضرورة سدادها موضحاً ان رد وزارة التعليم العالي عندما طالبت الجامعة في وقت سابق بسداد المبلغ كان تسعى لحلها مع المالية ، مردداً ان الجامعة اوفت بكل الالتزامات التي عليها داعياً وزارة التعليم العالي للالتزام .
واعلن عن خطة للجامعة للتعامل مع الطلاب الذين لم يسددوا الرسوم بامهالهم الي حين التخرج وعدم منحهم الشهادة حتي الايفاء بالرسوم وقال ان هذا القرار سيسرى علي جميع الطلاب وليس طلاب دارفور وحدهم . واشار الي تجربة الجامعة مع طلاب الولايات الجنوبية خلال سنوات الحرب وذكر ( لم يات طالب بمظاهرة امام مكتب مدير الجامعة ليطالب بالاعفاء من الرسوم الدراسية وزاد ( كنا نستلم كل الرسوم في شيك كل نهاية عام.)
وطالب مدير الجامعة بان يلتزم كبير مساعدى رئيس الجمهورية رئيس السلطة الانتقالية لدارفور بما عليهم من التزامات وتابع ( سنعالج كل الامور بالحكمة ) ودعا للالتزام السياسي حتى لا تكون هناك مفاجأة بحجب الشهادات عن التخرج .
وفي ذات السياق قال ممثل روابط طلاب دارفور عثمان محمد ان الظروف الانسانية في دارفور انعكست علي الطلاب خاصة طلاب الجامعات والمعاهد العليا مما دفع الرابطة وجامعة السودان والسلطة الانتقالية للعمل من اجل ايجاد حل للمعضلات التي اشار الي انتقال اثرها علي اسر الطلاب وطالب بحل جذري لحل مشكلة الرسوم الدراسية والحاق الطلاب الذين لم يلتحقوا بالجامعات وشدد علي ايجاد حل شامل لكافة المشاكل الاجتماعية والاكاديمية واستند المناقشون علي قرار رئيس الجمهورية للعام 2005م والخاص باعفاء طلاب دارفور من الرسوم الدراسية واتفاقية ابوجا وقرارات وزارة التعليم لتنفيذ قرار الرئيس .