أخبار الجامعة

زمالة المعهد االبريطاني للجودة تمنح لمواطن عربي لأول مرة في تاريخ المعهد العريق

2007-11-15

لقد تم إختيار البروفيسور هادي محمد التيجاني ومنحه الزمالة المهنية العالمية للمعهد الملكي البريطاني للجودة والتميز ، من قبل أهم الجهات المهنية العالمية . والمعهد البريطاني هو الأوحد الحاصل علي الخاتم الملكي والذي لا يمنح إلا لأكثر الجهات مهنية وإحترافاً في مجالات الطب والهندسة والقانون ، والآن في مجال الجودة والتميز المؤسسي. كما ان الخطاب الملكي يعطي تقديراً خاصاً علمياً ومهنياً للحاصلين عليه .

وتعتبر هذه المرة الاولي التي يتم فيهااختيار مواطن عربي بصورة عامة ومن السودان بصورة خاصة لتبوء هذا الشرف المهني الرفيع ، وتمثل النخبة المحدودة من حاملي لقب اولئك النفر اللذين قاموا بإضافة قيمة حقيقية للمعرفة الإنسانية في مجال الجودة والإمتياز.

وكما هو معروف فالبروفيسور/ هادي التجاني له اسهامات علمية ومهنية رفيعة ادت لتتويج مسيرته العلمية والمهنية الطويلة في مجال الجودة والإمتياز . فعلي المستوي الاكاديمي فهو الحاصل علي اول درجة للدكتوراة في الجودة الشاملة تمنح من قبل جامعة بريطانية ( جامعة قلاسقو بالمملكة المتحدة ) ، كما يشغل كرسي الأستاذية الوحيد في إفريقيا (البروفيسرشب) في مجال التميز الآداء المؤسسي بإعتماد معهد هارنتون الأمريكي بالولايات المتحدة والأكاديمية العالمية للجودة ، ومقره بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا والتي تم إختيارها لإيواء هذا المقعد من بين العديد من الجامعات الإفريقية المنافسة الاخري .

كما سبق له ان عمل أستاذاً وباحثاً في عدد من الجامعات البريطانية المتميزة والعريقة ومنها جامعة ريدنق وباث وقلاسقو وكاليدونيان .
وعلي المستوي الوطني أنشأ البروفيسور/ التيجاني ، فور عودته من المملكة المتحدة في عام 1995 أول مركز أكاديمي بحثي للجودة الشاملة والإمتياز بالسودان بافريقيا ، وكان مقره جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وظل مديراً له منذ ذلك الحين .

وعلي المستوي المهني فهو مدرب ومستشار معتمد من قبل المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة والهيئة البريطانية للجودة ، إضافة لكونه عضواً دائماً بالجمعية الأمريكية للجودة . ومن اهم إسهاماته المهنية الأكثر أهمية من حيث القيمة المضافة للمهنة وإنتشارها علي المستوي الإقليمي هي إنشاء وتطوير جائزة دبي للجودةبدائرة التنمية الإقتصادية بدبي وكانت الجائزة الاولي علي مستوي الشرق الاوسط قاطبة في هذا المجال الحيوي الهام ، وجائزة الشيخ خليفة للإمتياز بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي لتنمية وتطوير القطاع الخاص ومؤسساته المختلفة وكذذلك جائزة ابوظبي للآداء الحكومي المتميز بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي لتطوير الفطاع الحكومي . كما أسهم كذلك في تقديم الدعم الفني والإستشاري لجوائز إقليمية اخري بالشارقة ورأس الخيمة . وساهم إقليمياً في إنشاء جوائز للجودة بدول عربية شقيقة ممثل الاردن والسعودية والكويت وجمهورية مصر العربية .

اما علي المستوي الوطني ، وكما هو معلوم للمراقبين فقد اسهم البروفيسور / التيجاني في نشر ثقافة الجودة والتميز علي اوسع نطاق وقاد بنفسه أولي التجارب الناجحة في أهم المؤسسات الوطنية مثل الهيئة القومية للكهرباء (منذ 1996) وسوداتل والاسواق الحرة وغيرها من المؤسسات الحكومية والخاصة الأخري . وأنشأ مع مجموعة خيرة من رفاق الدرب مثل الدكتور / يس الحاج عابدين وغيرهم اول مجموعة مهنية طوعية تعني بالجودة الشاملة وسميت مجموعة السودان للجودة . ومن ثم تم تعينه مستشاراً لرئاسة الجمهورية واضعاً المنهجية العلمية والعملية لإنشاء وتطوير المركز الأعلي للجودة الشاملة والإمتياز برئاسة فخامة رئيس الجمهورية . كما أنشأ جائزتي الجودة والتميز في الآداء المؤسسي للقطاعين العام والخاص ، جائزة رئاسة الجمهورية للتميز الحكومي للقطاع العام وجائزة السودان للجودة للقطاع الخاص .

وتجدر الإشارة ايضاً علي ان قرارالمنح الإستثنائي للمعهد الملكي العريق قد بني علي حقيقة هامة هي ان الإسهامات الإقليمية التي قادها البروفيسور/ التيجاني أدت الي إنتشار علوم الجودة والتميز المؤسسي في رقعة كبيرة من العالم هيي منطفة الشرق الأوسط وجمهورية السودان بشمال أفريقيا مما قاد لإنشاء جهاز قومي وطني والعديد من مراكز البحث العلمي والتدريب في هذا المجال الحديث .

والجدير بالزكر ان البروفيسور / التيجاني يشغل حالياً منصب مستشار رئاسة الجمهورية والأمين العام للمجلس الأعلي للجودة الشاملة والإمتياز ، وكذلك مدير مركز د راسات الجودة الشاملة بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا . هذا بالإضافة لكونه مستشاراً للعديد من الحكومات العربية وعضواً دائماً لدي الهيئات العليا للتحكيم والتقييم المؤسسي لدي كافة البرامج العربية والإقليمية في التميزالحكومي .